دبلوماسي روسي: الإدارة اليابانية مسؤولة عن تدهور العلاقات الثنائية مع موسكو

دبلوماسي روسي: الإدارة اليابانية مسؤولة عن تدهور العلاقات الثنائية مع موسكورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا

عرب وعالم12-8-2022 | 22:09

ألقى مدير إدارة الشؤون الآسيوية في وزارة الخارجية الروسية نيكولاي نوزدريف، اليوم الجمعة، باللوم على إدارة رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا في تدهور العلاقات بين روسيا واليابان.

وقال نوزدريف، في تصريحات أوردتها وكالة أنباء "تاس" الروسية: "إن المسؤولية الكاملة عن تدهور العلاقات الثنائية بين البلدين تقع على عاتق إدارة كيشيدا التي تنتهج سياسة معادية للروس بشكل علني في تضامن طائش مع واشنطن".

وأضاف الدبلوماسي الروسي أن طوكيو قامت بحملة غير مسبوقة ضد موسكو بعد عمليتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا، مُشيرًا إلى أنها دمرت بالفعل كل الأشياء الجيدة التي اكتسبتها العلاقات الثنائية بين البلدين على مدار السنوات السابقة.

كما شدد على أن تحركات طوكيو الأخيرة ضد موسكو كانت متعمدة، "ويبدو أن اليابان تحاول كسب أكبر قدر ممكن من التأييد لدى حلفائها في الولايات المتحدة"، بحسب قوله.. مُشيرًا أيضًا إلى أن السطات في اليابان تدرك الضرر الحتمي الذي ستلحقه أفعالها بشعبها.

واختتم نوزدريف حديثه قائلاً: إنه من أجل تبرير الصعوبات التي يواجهها الشعب الياباني، انخرطت سلطات البلاد في "دعاية نشطة لتشويه سمعة روسيا وتحركاتها المشروعة لضمان الأمن القومي من منظور استراتيجي".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن، في 24 فبراير الماضي، شن عملية عسكرية ضد أهداف في أوكرانيا بهدف حماية سكان منطقة دونباس، الأمر الذي دفع العديد من دول الغرب والولايات المتحدة لفرض عقوبات اقتصادية ضخمة ضد روسيا.

يُذكر أن رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا أعلن، خلال قمة مجموعة السبع، التي عقدت في شهر يونيو الماضي في ألمانيا، أن طوكيو ستفرض عقوبات ضد كيانات ومنظمات روسية على خلفية العملية الخاصة في أوكرانيا.

كما شدد كيشيدا على ضرورة أن يظهر قادة مجموعة السبع كجبهة موحدة لمنع الدول الأخرى من استخلاص "الدروس الخاطئة" من التدخل الروسي في أوكرانيا، في إشارة واضحة إلى استعراض الصين عضلاتها في المحيطين الهندي والهادئ.

أضف تعليق