الرقص.. مساحة حرية لمجرمين شباب في لشبونة

الرقص.. مساحة حرية لمجرمين شباب في لشبونةالرقص.. مساحة حرية لمجرمين شباب في لشبونة

منوعات30-11-2022 | 02:51

دار المعارف
داخل سجن برتغالي شديد الحراسة، يتحرك ستة سجناء برشاقة للقيام بسلسلة حركات راقصة مرتجلة، فهؤلاء جزء من مجموعة مساجين وجدوا في حصص تدريب على الرقص مساحة حرية وإبداع هم بأمسّ الحاجة إليها. وفي الخارج، على الجدران العالية لسجن لينيو في ضواحي لشبونة الغربية، تنتشر أسلاك شائكة، فيما يذيع مكبّر الصوت التعليمات للسجناء. فبواقع مرتين أسبوعياً، يتحول المكان في هذا السجن إلى استوديو للرقص المعاصر، في نشاط تديره الفنانة والمدرّسة كاتارينا كامارا التي تخصصت بالأساس في العلاج النفسي. وتتوجه مدرّبة الرقص، البالغة 47 عاماً، إلى السجناء، داعية إياهم إلى « الرقص بشاعرية»، وهي تعرب عن الأمل في أن تساعد هذه الحصص الفنية، وهي جزء من مشروع رقص اجتماعي بدأ في أبريل 2019، في تغيير عقلية بعض السجناء الشباب
أضف تعليق