الطبيعة تكشر عن أنيابها لدول الخليج وشعوب أوروبا تقاضي مناخياً الدول الصناعية الكبرى

الطبيعة تكشر عن أنيابها لدول الخليج وشعوب أوروبا تقاضي مناخياً الدول الصناعية الكبرىالقاضي الدكتور محمد عبدالوهاب خفاجى نائب رئيس مجلس الدولة المصري

كشرت الطبيعة عن أنيابها لدول الخليج العربي، حيث تعرضت عدة دول أبرزها الإمارات وسلطنة عمان والبحرين وقطر ، لموجة سيول وفيضانات غير مسبوقة ألحقت أضراراً بالغة بالطرق والمباني السكنية وتعطيل التعليم وسقوط ضحايا من بينهم أطفال مدارس، وخسائر مادية كبيرة.

كما كشرت الكرة الأرضية عن أنيابها وشهدت عدة دول فى معظم قارات العالم زلازل وسيول وبراكين وفياضات وارتفاع حرارة غير مسبوق وأعاصير دمرت اَلاف المدن بأكملها وشردت ملايين بسبب التغيرات المناخية بفعل دول الاقتصاديات الكبرى والمستمرة برفع انبعاثاتها من غازات الدفيئة على الرغم من الانهيار البيئي والتي تقف فيها الدول الكبرى مكتوفة الأيدي تجاه البشرية دون تنفيذ تعهداتها بتمويل تغير المناخ.

وعرضت الدراسة الدولية المتميزة للمفكر والمؤرخ القضائي المصري القاضي الدكتور محمد عبدالوهاب خفاجى نائب رئيس مجلس الدولة المصري، للتقاضي المناخي كوسيلة ضد الدول الاقتصادية الكبرى بعنوان ( العدالة المناخية تشرق على البشرية من أرض الحضارة والتاريخ دراسة عالمية حديثة لمنازعات تغير المناخ)، باعتبار أن تغير المناخ يأتي على رأس التحديات التي تواجه العالم في العصر الحالي والمشكلة الأكبر عالمياً، وتأتي الدراسة لرفع مستوى الوعي العام بمفهوم العدالة المناخية، ودور مصر الجوهري في هذا المجال.