أم تنهى حياة رضيعها بـ «ريموت التليفزيون»

جثة طفل - أرشيفية

حوادث وقضايا10-6-2021 | 15:01

محمد عفيفى

أقدمت أم على قتل رضيعها التى يبلغ من العمر 3 أشهر فقط ضربًا بريموت التلفزيون؛ حتى تستطيع النوم بهدوء، في مركز بلبيس بمحافظة الشرقية .

ترجع تفاصيل الواقعة عندما تلقت الأجهزة الأمنية بلاغًا من الزوج البالغ من العمر 44 عامًا، بعدما عاد من عمله إلى منزله في مدينة بلبيس التابعة لمحافظة الشرقية، وما أن دخل شقته حتى تفاجأ بطفله، البالغ من العمر 3 أشهر فقط، ملقى على السرير وعلى وجهه ورأسه آثار نزيف لدماء كثيرة، وإلى جواره «ريموت» التليفزيون الذي كان عليه أيضًا آثار دماء، في الوقت الذي لم يجد زوجته في المنزل، ليكتشف أنها أخذت ملابسها وهربت.

أخذ الزوج طفله وهرول به إلى المستشفى، أملا منه في إنقاذ حياته، إلا أنه كان قد لفظ أنفاسه الأخيرة، الأمر الذي أخبره به الأطباء في المستشفى، قبل أن تخطر إدارة المستشفى قسم شرطة بلبيس بالواقعة.

وبوصول الأجهزة الأمنية لموقع الحادث عثر على طفل رضيع جثة هامدة، وتبين من مناظرة جثة الطفل إصابته بكدمات وجروح شديدة في الوجه.

بعد 3 أيام من الجريمة، تمكنت قوات الأمن من القبض على الزوجة الهاربة، ربة منزل تبلغ من العمر 24 عاما، واقتيدت إلى ديوان قسم شرطة بلبيس، وبسؤالها بعد مواجهتها بما توصلت إليه التحريات، اعترفت بارتكابها للجريمة، وقالت إنها ضربت الطفل على رأسه بيدها وبـ«ريموت» التليفزيون بسبب بكائه الشديد، ما أدى إلى وفاته، ثم أخذت ملابسها وهربت من المنزل خوفًا من زوجها.

وتحرر محضرا بالواقعة، أثبت فيه ما توصلت إليه التحريات، وأقوال الزوج، واعترافات الزوجة على نفسها، وأخطرت النيابة التي تولت التحقيق.

تولت النيابة العامة التحقيق في الواقعة، وأمرت باستعجال تقرير الطب الشرعي لبيان الأسباب الحقيقية للوفاة، وأمرت بحبس المتهمة 4 أيام على ذمة التحقيقات، ثم أمر قاضي المعارضات تجديد حبسها 15 يومًا على ذمة التحقيقات.