أمين "البحوث الإسلامية": الشباب لهم النصيب الأكبر في توجيهات النبي

أمين "البحوث الإسلامية": الشباب لهم النصيب الأكبر في توجيهات النبيجانب من اللقاء

الدين والحياة26-10-2021 | 16:29

دار المعارف

شارك الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية الدكتور نظير عياد في فعاليات احتفالية جامعة الأزهر الشريف بالمولد النبوي الشريف؛ وذلك بحضور الدكتور محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر، والدكتور سلامة داود رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، ونواب رئيس الجامعة، وعدد من عمداء الكليات، إضافة إلى طلاب وطالبات جامعة الأزهر.

وقال الأمين العام خلال الاحتفال إن الاحتفال بميلاد النبي صلى الله عليه وسلم يفرض على كافة المسلمين أن يتخذوا تلك المناسبة المباركة فرصة حقيقية للاقتداء برسول الله فى أخلاقه والتماس منهجه في حياتنا اليومية وفي علاقتنا بالآخرين، من خلال مواقف سيرته الطيبة وسماحته مع الكبير والصغير والمسلم وغير المسلم، وكيف أنه أرسى القواعد التي تنظم للبشر حياتهم وترسخ لمعاني السلم والتعايش.

أضاف عياد أن العالم بأسره يحتاج إلى تطبيق منهج النبي صلى الله عليه وسلم؛ حيث بعث الله عزو جل نبيه صلى الله عليه وسلم ليكون سراجًا منيرًا يخرج الناس من الظلمات إلى النور، ويسعى بين الناس بالسلام فيعمّروا الكون ويحققوا مراد الله فيه؛ حيث أسس النبي صلى الله عليه وسلم لمنهج متكامل يخدم الإنسانية ويرسخ لمبادئ السلم العالمي.

أوضح الأمين العام أن الشباب كان لهم النصيب الأكبر في توجيهات النبي صلى الله عليه وسلم؛ لما يمثلونه من أهمية كبرى في بناء الأمم والمجتمعات، وشبابنا اليوم في أشد الحاجة إلى تطبيق تلك التوجيهات للحفاظ على الوطن وبناء مجتمع قويم.

كما أعلن مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف عن استقبال ركن الفتوى بجناح المجمع للزوار بمعرض ساقية الصاوى للكتاب، وبدأ رواد المعرض الحصول على خدمة الفتوى خاصة من الشباب والفتيات، حيث تستهدف تلك الخدمة التي يشارك فيها أمناء الفتوى من وعاظ وواعظات الأزهر الإجابة على استفساراتهم وأسئلتهم وتقديم أجوبة شافية، في إطار المنهج الأزهري الوسطي المعتدل.

وتلقى أمناء الفتوى بالمعرض الكثير من الأسئلة منها ما يتعلق بالمعارف التي تتعلق بمرحلة الشباب، مثل: الاختلاط والحجاب، والقضايا الفكرية التي تشغل بالهم، بالإضافة إلى المسائل المتعلقة بالمعاملات المالية، وبعض المشكلات الأسرية كالطلاق والميراث.

وأكد د. نظير عيّاد أمين عام مجمع البحوث الإسلامية أن تخصيص ركن للفتوى ضمن جناح مجمع البحوث المشارك في فعاليات المعرض؛ يأتي انطلاقًا من سعي الأزهر الشريف لمعايشة هموم الناس وقضاياهم، والتواصل مع أكبر شريحة ممكنة من الناس، من مختلف الأعمار والفئات الاجتماعية والثقافية، وتيسير الحصول على الفتوى الشرعية الصحيحة من المؤهلين للإدلاء بها، وقطع الطريق على من يروجون للأفكار المتشددة والفتاوى الشاذة.

أضف تعليق