«التربية والتعليم» تحسم الجدل حول إغلاق المدارس في نوفمبر القادم

«التربية والتعليم» تحسم الجدل حول إغلاق المدارس في نوفمبر القادموزير التعليم

مصر28-10-2021 | 16:52

دار المعارف

انتشر مؤخرا علي جميع مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو، عن اغلاق المدارس، في شهر نوفمبر القادم، مما ادي الي إثارة جدل كبير لجميع مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي.

وزير التعليم ينفي اغلاق المدارس، في شهر نوفمبر القادم

وعليه، فقد أكد وزير التعليم، بأن هذا الكلام ما هو إلا "كلام فارغ لا أساس له من الصحة".

والجدير بالذكر، أن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، قد أصدر كتابًا دوريًا بشأن نظام التعليم والمقررات الدراسية للصف الرابع الابتدائي، مساء أمس الموافق الثلاثاء.

مضمون الكتاب الدوري:

وجاء في الكتاب الدوري على أن يتم دمج اختباري الشهر الأول والثاني من الفصل الدراسي الأول معًا لطلاب الصف الرابع من الحلقة الابتدائية (لهذا العام فقط) يكون في المقرر الدراسي الذي تم تدريسه خلال تلك الفترة ويٌعقد على مستوى المدرسة، دون المساس بنظام التقييم الوارد بالفقرة الأولى من المادة الثامنة بالقرار الوزاري رقم (133) بتاريخ 21/9/ 2021.
ويٌعقد اختبار نهاية الفصل الدراسي الأول في الموعد المحدد له طبقًا للخريطة الزمنية ويكون على مستوى الإدارة التعليمية.

وتطبق التعليمات الواردة في الكتاب الدوري على جميع المدارس الرسمية والرسمية لغات والخاصة والخاصة لغات، وبالنسبة لمواد الهوية القومية بالمدارس التي تدرس مناهج ذات طبيعة خاصة.

يذكر أن الدكتور«طارق شوقي» فد نفي الشائعات، المتداولة بخصوص تشابه مناهج الصف الرابع بمناهج الثانوية العامة، وابدي استشاره وغضبه بسبب استمرار موجات التشكيك والهجوم على المناهج الجديدة لتصدير انطباع بالصعوبة وعدم الملاءمة للمرحلة العمرية بالنسبة للصف الرابع الابتدائي.

حقيقة تشابه مناهج 4 ابتدائي مع الثانوية العامة

ونشر الوزير، على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صورتين يتم تداولهما على نطاق واسع ومكتوبا عليهما: «الكتاب اللى فوق أحياء تانية ثانوي والكتاب اللي تحت علوم رابعة ابتدائي.. كل الدعاوي الخالصة لسنة رابعة السنادي».

وقال الوزير: «أقترح على القراء الحصول على كتاب سنة رابعة وكتب الثانوي والتحقق من أن هذه الصور هي فعلا لكتب الحكومة المصرية قبل نقد الوزارة وقبل هدم تطوير نحتاجه جميعا وتحتاجه بلادنا، مع العلم أن الصورتين ليس لهما علاقة بكتب الوزارة».

وأشار بأن الصورتان ليس لهما علاقة بكتب الوزارة.

أضف تعليق