"الإفتاء" توضح الفرق بين البدعة السيئة و الحسنة

"الإفتاء" توضح الفرق بين البدعة السيئة و الحسنةالإفتاء

الدين والحياة26-11-2023 | 17:45

من خصائص الشريعة الإسلاميّة الغرّاء أنّها جاءت شريعة كاملة، اشتملت على كثيرٍ من الأحكام والتشريعات والمسائل الفقهيّة، التي تهمّ الناس في جميع جوانب حياتهم، وإن هذه الخاصيّة هي بلا شك من تمام الدين، الذي نصّت عليه الآية الكريمة التي تلاها نبي الله محمد عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع، قال تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا).

قالت دار الإفتاء المصرية: إن البدعة في الإسلام استحداث للشيء من غير مثالٍ سابق، ومن هذا اللفظ قوله تعالى عن نفسه جل وعلا: (بَدِيعُ السَمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) [البقرة: 117] ومعنى ذلك أن الله تعالى قد خلق السموات والأرض من غير مثالٍ سابق، ومنها كذلك قوله تعالى: (قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِنَ الرُسُلِ) [الأحقاف: 9] أي لم يكن النبي محمد عليه الصلاة والسلام أول رسولٍ ونبي يُبعث للناس، بل بُعث قبله الكثير من الأنبياء والرسل.

وبينت الإفتاء الفرق بين البدعة الحسنة و البدعة السيئة كالآتى:

البدعة الحسنة هي ما يُستحدث من الأمور الحسنة، وهي توافق السنة الحسنة التي تكلّم عليها النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث الشريف (من سنَّ في الإسلامِ سُنَّةً حسنةً، فله أجرُها، وأجرُ مَن عمل بها بعدَه) [صحيح مسلم] ومن الأمثلة على السنة أو البدعة الحسنة جمع الفاروق رضي الله عنه الناس على صلاة التراويح في المساجد بينما لم يجتمعوا عليها من قبل، وكذلك ترقيم التابعي الجليل يحيى بن معمر للقرآن الكريم، ولم يكن مرقماً من قبل، فكل عملٍ لا يخالف القرآن الكريم والسنة النبويّة الشريفة أو الإجماع هو سنةٌ حسنة أو بدعة حسنة.

أما البدعة السيئة المذمومة فهي استحداث أمرٍ ليس من الدين أو يخالف القرآن الكريم والسنة النبويّة وإجماع الأمة، وهي داخلة في معنى حديث النبي الكريم (من أحدث في أمرِنا هذا ما ليس فيه فهو ردٌ)[صحيح البخاري] وكذلك تدخل في قول النبي وكل بدعةٍ ضلالة، ومن بدع السلوك التوسّل بقبور الأنبياء والصالحين، وإن البدعة السيئة قد تكون مكروهة وقد تكون محرّمة، أو قد تُخرج الإنسان من الدين بالكليّة.

أضف تعليق

الكنز المصري (1-2)

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين
إعلان آراك 2