هل يجوز صيام شهر شعبان كاملا؟ الإفتاء تجيب

هل يجوز صيام شهر شعبان كاملا؟ الإفتاء تجيبشهر شعبان

الدين والحياة12-2-2024 | 10:51

إن للصوم في شعبان بمنزلة السنة القبلية في صلاة الفريضة. حيث تهيئ النفس وتنشطها لأداء الفرض.

ولذا فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر من الصوم فيه. عن أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – قالت: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ لَا يُفْطِرُ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ لَا يَصُومُ. وَمَا رَأَيْت رَسُولَ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ قَطُّ إلَّا رَمَضَانَ. وَمَا رَأَيْته فِي شَهْرٍ أَكْثَرَ مِنْهُ صِيَامًا فِي شَعْبَانَ». وفي هذا دليل على أنه كان يخص شهر شعبان ب الصوم أكثر من غيره.

و كان السلف الصالح يجتهدون فيه في العبادة؛ استعدادًا لاستقبال شهر رمضان. وفي هذا المعني قول أبي بكر البلخي: “شهر رجب شهر الزرع. و شهر شعبان شهر سقي الزرع، و شهر رمضان شهر حصاد الزرع”.

قالت دار الإفتاء المصرية، إنه يجوز صيام النصف الأول من شهر شعبان بأكمله، حتى إذا انتصف الشهر فلا صوم في تلك الفترة حتى يستريح الشخص استعدادًا لرمضان.

وأضافت الإفتاء أن النبي -صلى الله عليه وسلم- نهى عن الصيام في النصف الثاني من شهر شعبان، وأن الصوم بعد نصف شعبان يجوز في حالات معينة ومنها: "العادة، مثل صيام يومي الاثنين والخميس والقضاء والكفارات والنذر".

واستشهدت الإفتاء ، بما ثبت عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال: «إِذَا انْتَصَفَ شَعْبَانُ فَلا تَصُومُوا»، رواه أبو داود، فإذا اعتاد أحد صيام الاثنين والخميس فليصم وإذا كان أحد يقضي ما فاته فعليه أن يقضي ولا حرج في النصف الثاني من شهر شعبان.

أضف تعليق

عُمان الخير والسلام تسقط خفافيش الظلام

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين
إعلان آراك 2