ما الذي تعرفه عن"السحابة" التي تعرف كل شىء!

ما الذي تعرفه عن"السحابة" التي تعرف كل شىء!ما الذي تعرفه عن السحابة التي تعرف كل شىء

علوم وتكنولوجيا28-10-2021 | 04:12

أحمد طنطاوي

في عالم التكنولوجيا لا مجال للدهشة ، المعلومة هى الإجابة، وهى السلاح الذي تسعى الدول الى انتاجه والحصول عليه حتى تفرض سيطرتها وتبسط نفوذها على الدول الأخرى ،هذه الحقائق أصبحت واضحة كالشمس، او بالأحرى ك السحابة التي نتحدث عنها والتي تعرف عنا كل شىء .!

ما هى " السحابة " ؟

السحابة التي نقصدها هنا ليست في السماء ، كما انها ايضا ليست موجودة على الأرض بشكل كامل ، ومن المخطط لهذه السحابة التي "تعرف كل شىء" ان تسير تحت الأرض بطول 45,000 كيلومتر، وتمر بحوالي 33 دولة حول العالم تشمل المنطقة العربية وإفريقيا ، ولاتتصف هذه السحابة بالحركة بل تتسم بالقوة والمرونة والثبات في آن واحد ،حيث تتكون السحابة من مجموعة من المباني على مساحة واسعة تحت أو فوق الأرض ، وتتصل ببعضها البعض عبر وصلات ضخمة تمر في المحيطات .

شبكة فيزيائية عملاقة

يطلق مصطلح السحابة Cloud على مجموعة ضخمة من الخوادم المرتبطة ببعضها البعض حول العالم بهدف تخزين الملفات على الإنترنت، أو استعراضها أو معالجتها ، وينطبق الأمر على مواقع الإنترنت كذلك يحتوى ايضا على الأساسيات الخاصة بكل تطبيق أو خدمة يتم تقديمها على شبكة الإنترنت ،

ويُشار لتلك الكمية الضخمة من الخوادم والأجهزة بمراكز البيانات Data Centers ، ويصف الخبراء السحابة بأنها " شبكة فيزيائية " مترامية الأطراف، تتكون السحابة من مجموعة كبيرة من الوصلات تُحاط بطبقات حماية متعددة شديدة الصلابة ، وتسمح تلك الوصلات بنقل البيانات بسرعات تصل إلى 400 جيجابايت في الثانية الواحدة.

ويعادل امتلاك مراكز البيانات هذه امتلاك جزء من الإنترنت، ومن ناحية أخرى فإن امتلاك مراكز البيانات يعني أيضًا ببساطة امتلاك البيانات نفسها ، وترجع أهمية امتلاك تلك البيانات انها تضم المحتوى النصي الذي ننتجه، و تضم صورنا وتسجيلاتنا الصوتية.

من يمتلكها يُسيطر

إذا تُشكل السحابة العمود الفقري للإنترنت وتعرف عنا كل ما نعرفه عن أنفسنا وربما أكثر ،وهنا يطرح السؤال الأهم نفسه بقوة ، من يمتلك السحابة ؟
الإجابة حاسمة ،حيث تمتلك شركتي فيسبوك و جوجل نصيب الأسد من تلك السحابة ، ولأن هذه الشركات الأكبر عالميا تعرف جيدا ان من يمتلك المعرفة هو من يمتلك السيطرة فهى تعمل طوال الوقت بدأب مستمر على بناء وتوسيع مراكز بياناتها تلك، وبالتالي توسيع وفرض سيطرتها .

وبشكل واضح يمكن القول ان خطة فيسبوك و جوجل القادمة هي السيطرة على الإنترنت، وحاليًا تمتلك فيسبوك 99,399 ألف كيلو متر من وصلات الإنترنت، في مقابل 95,876 ألف كيلو متر لشركة جوجل ، وفي أغسطس الماضي اعلنت الشركتين عن خططهما لإنشاء 12,000 كيلو متر من الوصلات البحرية تمر من خلال دول سنغافورة واليابان وتايوان واندونسيا والفلبين.

ومن المعروف ان شركة فيسبوك تمتلك واحدا من أكبر المخططات على الإطلاق لإنشاء خطوط الوصلات، حيث إنها تخطط لإنشاء واحدا بطول كبر المخططات على الإطلاق لإنشاء خطوط الوصلات، حيث إنها تخطط لإنشاء واحدا بطول 45,000 كيلومتر بحلول عام 2024 والمنطقة العربية.

أضف تعليق