خبير حقوقي: الحوار الوطني نافذة جديدة لجمع جميع الأطراف والرؤي

خبير حقوقي: الحوار الوطني نافذة جديدة لجمع جميع الأطراف والرؤيالمحامي محمود البدوي الخبير الحقوقي
محمد الدوى

قال المحامي محمود البدوي الخبير الحقوقي إن دعوة الحوار الوطنى التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، يرسخ بداية مرحلة جديدة من الجمهورية الجديدة، بعد مايقرب من 8 سنوات، ظلت مصر فيها تكافح تسونامي الربيع العربي ومكافحة الإرهاب المصطنع.

وأوضح في تصريح خاص لـ"بوابة دار المعارف" أن الدولة الوحيدة التى نجت من كل ذلك هى مصر، حاول خفافيش الظلام طيلة الفترة الماضية محاربة الدولة ومحاولة إضعافها وكانت التحديات كبيرة، وأبرزهم الجماعة الارهابية ومافعلته من تهديدات ومحاولة لتغيير الهوية الوسطية، ولكن استطاعت مؤسسات الدولة من الجيش والشرطة وتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، إيقاف تلك التحديات، وبعد التصدي للتحديات حان الوقت لتطوير قدراتها في جميع الاتجاهات واستعادة العلاقات التاريخية مع العالم.

وأوضح أنه يتم حاليا من قبل مؤسسات الدولة تقديم مايعرف بشمولية المنهج الحقوقي وإعلان الدولة عام 2022 كمنظمات للمجتمع المدني بداية تفتح افاق جديدة للمجتمع المدني والمنظمات الحقوقية ويجب التأكيد على نقطة هامة أننا نتحدث عن الحوار الوطني بدون تقييد ومن وجهة نظري ان الحوار الوطني يجب ان يبني على عدد من الثوابت وهو أن الدولة المصرية عندما تفتح أبوابها للحوار الوطني، أن يشمل الحوار جميع القوى السياسية والوطنية وعدم إدخال عناصر الإرهابية في الحوار.

وتابع أنه يجب أن يشمل الحوار كل من هو مؤمن بهذا الوطن واستقلاليته وأمن وأمان المواطن المصري، فللاسف من ينادي بخروج عناصر الارهابية للجلوس على طاولة المفاوضات لايجوز ذلك على الاطلاق.

وأضاف أنه يجب أن يكون قائم على خلفية وطنية يؤمن بها الجميع وهو دعوة لتعظيم مكتسبات الدولة المصرية ونافذة جديدة لجمع جميع الاطراف والرؤي وفي النهاية الجميع يعمل لخدمة هذا الوطن فنحن جميعا شركاء في المسئولية وهذا حديث الرئيس عبدالفتاح السيسي دائما.

وأوكد ان الحوار الوطني يجب ان ينحي الجميع مصالحهم الضيقة ويفكر فقط في مصلحة هذا الوطن وبالتالي سيكون حوار وطني حقيقي.

أضف تعليق