حكايات التجلى الأعظم.. نرصدها من دخول يوسف الصديق حتى الوقوف على أعتاب المدينة المقدسة

حكايات التجلى الأعظم.. نرصدها من دخول يوسف الصديق حتى الوقوف على أعتاب المدينة المقدسةالمدينة المقدسة
محمود درغام

في إطار مشروع التجلى الأعظم بمدينة سانت كاترين المسجلة تراث عالمى باليونسكو عام2002 طبقًا لتوجيهات القيادة السياسية في مصر ومتابعة مستمرة من رئاسة مجلس الوزراء والوزارات المعنية واللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء يرصد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى ب جنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار التجليات الربانية بالوادى المقدس طوى منذ دخول يوسف الصديق وأهله آمنين إلى مصر ومسار نبى الله موسى بسيناء حتى الوصول إلى أعتاب المدينة المقدسة.


ويشير الدكتور ريحان إلى إسم يوسف الصديق فقد أطلق عليه ملك مصر إسم "صفنات فعنيح" وتعنى "الإله يتكلم هو يعيش" وقد ربط البعض بين قصته وقصة المجاعة التى حدثت فى عهد الملك زوسر، وكذلك إسم فوطيفار سيده وأسيناث زوجة يوسف، وهو مشتق من اسم يوسف بالهيروغليفية "جد- با – نثر – ايو – اف – عنخ" ويعنى الله قال هو سوف يعيش، وقد ذكر إسم "صفنات فعنيح" فى التوراة "ودعا فرعون اسم يوسف (صفنات فعنيح) وأعطاه أسناث بنت فوطى فارع كاهن أون – عين شمس – زوجة فخرج يوسف على أرض مصر" وقد دون في التوراة اسمه بعد وفاته بما يقرب من ألف ومائتى عام وقد كان يوسف فى مصر منذ القرن الثامن عشر قبل الميلاد على الأقل، كما ذكر أن اسم يوسف بالهيروغليفية "بادى با رع" بمعنى الذى وهبه الإله رع، ويعتقد البعض أن إسم يوسف اختصار إسم يوسف إيل
وجاء فى التوراة " وأمّا يوسف فأنزل إلى مصر واشتراه فوطيفار خصى فرعون رئيس الشرط رجل مصرى من يد الإسماعيليين الذين انزلوه إلى هناك وكان الرب مع يوسف فكان رجلًا ناجحًا وكان فى بيت سيده المصرى".


ويتابع الدكتور ريحان بما ذكر فى سفر التكوين أن يوسف الصديق قد بيع بمبلغ عشرين شيكلًا عن طريق جماعة من الإسماعيليين ممن كانوا يسكنون المنطقة الشمالية الغربية من شبه الجزيرة العربية ومنطقة النقب وذكر ابن مسعود رضى الله عنه أن التجار باعوا يوسف الصديق بعشرين درهمًا وكذلك قال ابن عباس ونوف والبكالى والسدى وقتادة وطبقًا لما ذكر فى سفر التكوين فإن فوطيفار قد عين يوسف الصديق فى وظيفة المشرف على بيته.


وينوه الدكتور ريحان إلى أن عزيز مصر الذى اشترى يوسف الصديق هو وزيرها، وقال ابن عباس كان اسمه قطفير وقال محمد بن إسحاق اسمه أطفير بن روحيب وكان على خزائن مصر وقيل أن اسم امرأة العزيز راعيل بنت رعابيل وفى قول آخر زليخة وكانت شديدة الجمال ولم تنجب من زوجها العزيز فوطيفار وقد تزوجها يوسف الصديق بعد ذلك وأنجب منها.


وقد تولى يوسف الصديق الوزارة فى عهد الملك الريان بن الوليد وقال الإمام القرطبى فى قوله تعالى }قَالَ اجْعَلْنِي عَلَىٰ خَزَائِنِ الْأَرْضِ{سورة يوسف آية 55 أن خزائن الأرض هى مصر ونقل عن أنس بن مالك قوله أن مصر هى خزائن الأرض
وكان يوسف الصديق فى مصر أثناء ولاية أحد ملوك الأسرة الثالثة عشرة التى كانت تحكم مصر كلها فى عصر الانتقال الثانى بينما كان الهكسوس يسيطرون على جزء من شرق الدلتا فقط، ومن المعروف أن الهكسوس كانوا يعبدون إلهًا واحدًا وهو "ست – بعل" ومعنى ذلك هو دخول يوسف الصديق مصر فى عصر الدولة الوسطى.


ولفت الدكتور ريحان إلى رأى الشيخ محمد متولى الشعراوى في أن دخول نبى الله يوسف إلى مصر كان فى عهد الهكسوس حيث تحدث الحق تبارك وتعالى عن قدماء المصريين باسم فرعون، وتكلم عنهم فى أيام موسى باسم آل فرعون، ولكن في فترة دخول نبى الله يوسف إلى مصر أطلق على حاكم مصر ملك وقال الحق تبارك وتعالى {وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ}.


بينما حكام مصر قبل يوسف وبعده كانوا يلقبون بفرعون، وكان ملوك الهكسوس من الرعاة الذين استعمروا مصر فترة، وولد موسى بعد طرد الهكسوس، وأيد هذا الرأى بعض الكتاب ومنهم أحمد سوسة الذى يرى أن يوسف الصديق وصل إلى مصر فى عصر الهكسوس 1785- 1580 قبل الميلاد وعابد الهاشمى الذى يرى أن هجرة آل يعقوب إلى مصر حدثت فى عصر الهكسوس 1720 ق.م. والدكتور عبد الوهاب المسيرى الذى يؤكد أن وجود الهكسوس هو الذى سهل عملية دخول العبرانيين إلى مصر وربما كان هناك صلة عرقية بينهم وبين الهكسوس، وكانت إقامة الهكسوس فى جاسان أو أواريس.


ويشير الدكتور ريحان إلى الأدلة الذى ساقها الدكتور عبد المنعم عبد الحليم سيد التي تؤكد دخول يوسف الصديق وأسرته إلى مصر فى عهد الهكسوس حيث أقام فى عاصمتهم أواريس وفى كنف الملك الهكسوسى، منها ما ورد فى التوراة بأن خروج بنى إسرائيل من مصر بقيادة نبى الله موسى حدث بعد دخولهم فى عصر نبى الله يوسف ب 430 عام، فإذا أضفنا هذا الرقم إلى عام 1213ق.م. وهو عام وفاة رمسيس الثانى الذى يذكر البعض أنه فرعون الخروج فإن الرقم الناتج سيكون عام 1643ق.م. وهذا التاريخ يقع فى نطاق حكم الهكسوس لمصر الذى امتد ما بين عامى 1652- 1552ق.م. وما ورد فى كتابات المؤرخين اليونان والرومان ولا سيما المؤرخ الرومانى أفريكانوس الذى عاش فى القرن الثالث الميلادى، وقد ذكر أن نبى الله يعقوب والد يوسف الصديق دخل مصر فى السنة السابعة عشرة من حكم الملك أبو فيس ملك الهكسوس، ويبدو أن هذه المعلومة كانت مدونة فى كتاب المؤرخ المصرى مانيتون، الذى أخذ عنه أفريكانوس ولكن ضاع كتاب مانيتون.


وقد اختار يوسف الصديق لأخوته الإقامة فى أرض جاسان ليكونوا قريبين منه وأرض جاسان كانت قريبة من مدينة بر رعمسيس التى بدأ منها بنو إسرائيل فرارهم من مصر تحت قيادة نبى الله موسى، وبذلك يتأكد أن مقر يوسف الصديق كان فى شرق الدلتا بمدينة أواريس عاصمة الهكسوس حيث يقيم الملك الذى اصطفى يوسف الصديق وقرّبه إليه.


ويذكر زينون كاسيدوفسكى أن عشيرة نبى الله يعقوب قد جاءت إلى مصر مع زحف الهكسوس أو بعد أن أقاموا سيطرتهم فيها، وقد استقبلوا استقبالًا عظيمًا لأنهم كانوا أقرباء الهكسوس.

أضف تعليق