د. محمد إبراهيم بسيوني: أعراض جديدة لكورونا في موجته الثانية

د. محمد إبراهيم بسيوني: أعراض جديدة لكورونا في موجته الثانيةد. محمد إبراهيم بسيوني: أعراض جديدة لكورونا في موجته الثانية

خاص24-8-2020 | 16:51

Ahmed abd elmaksod
كتب: على طه ‏فى تصريحات خاصة لـ "دار المعارف" قال العميد السابق لكلية طب المنيا، د. محمد ابراهيم بسيوني، إن الفيروس طور نفسه لستة أنواع. وأضاف أن دراسة جديدة أشارت إلى أن الموجة الثانية من فيروس كورونا سوف تشهد أعراضا جديدة، وأن لكل منها مجموعة معينة من الأعراض وبعضها أكثر خطورة من البعض الآخر. ووفقا للباحثين وراء دراسة أعراض كورونا، فإن النتائج لها آثار كبيرة على كيفية مراقبة حالات مرضي كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا المستجد وعلاجها، ويمكن أن تساعد الأطباء على التنبؤ بالفئات الأكثر عرضة للخطر ومن المرجح أن يحتاجوا إلى رعاية المستشفى في الموجة الثانية من عدوى كورونا. وأضاف د. بسيونى أن ذلك يأتي في الوقت الذي أبلغت فيه عدة دول حول العالم، عن معدلات عالية من الإصابات الجديدة بين فئة الشباب، بينما تتزايد المخاوف من أن بلجيكا قد تكون في بداية موجة ثانية بعد الإبلاغ عن زيادة حالات الإصابة بنسبة 32٪ في الحالات الأسبوعية. وكان مسؤولون في منظمة الصحة العالمية قد أكدو أن عدداً من دول جنوب شرق آسيا وغرب المحيط الهادئ، دخلت مرحلة جديدة من وباء كورونا. وقال المدير الإقليمي للمنظمة تاكيشي كاساي في مؤتمر صحفي، ما نلاحظه ليس مجرد عودة للظهور، بل هو إشارة إلى دخولنا موجة جديدة من الوباء بالمنطقتين، مضيفا أن الوباء آخذ في التغير، فالناس في العشرينات والثلاثينات والأربعينات من العمر ينشرونه بشكل متزايد. وأشار كبير مسؤولي المنظمة تامانو ماتسوي أن ما يحدث مقلق، لأن هذه الفئات العمرية (أقل من 40 عاماً) أكثر عرضة للإصابة بأعراض خفيفة أو دون أعراض. ويري التقرير السويدي أن أعراض الموجة الثانية للوباء هي: الإسهال، وآلام في البطن فقدان الشم، وفقدان الوعي، فقدان الشهية، بحة في الصوت، التهاب في الحلق، أرتباك عام، وآلام في العضلات. وأضاف التقرير أن المصابين يمكن أن يواجهوا مجموعة واسعة من هذه الأعراض أو جزء منها، ويمكن أيضًا ملاحظة تطور ونتائج الإصابة بالفيروس تختلف اختلافًا كبيرًا بين الأشخاص بدءًا من مرض خفيف إلى شديد ومزمن. وكان الروسي نيكولاي ماليشيف المتخصص في الأمراض المعدية، قد كشف عن إن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في أوروبا لا يرجع إلى الموجة الثانية، بل إلى استمرار الأولى، موضحا أن الموجة الثانية قد تظهر في نهاية الخريف وبداية الشتاء القادم، حسبما ذكر تقرير لوكاله «تاس» الروسية. وأشار في تصريحات صحيفة إلى أنه يعتقد أن تفشي المرض الجديد ممكن في الخريف، خاصة أن الارتفاع في التهابات الجهاز التنفسي يحدث سنويًا في نهاية الخريف بداية الشتاء، تدريجيًا، تبدأ الأنفلونزا بالفعل في الظهور، وربما ارتفاع أمراض الجهاز التنفسي قبل ذلك بقليل. [caption id="attachment_502553" align="aligncenter" width="200"] د. محمد إبراهيم بسيوني[/caption]
أضف تعليق