محافظ الإسكندرية: 811 مليون جنيه لتطوير 7 مناطق عشوائية

اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية
سلوى محمود

قبل عام ونصف من الآن، وفى الساعات الأولى لتوليه المنصب، سألت اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، عن أهم الملفات التى سيضعها فى صدارة اهتمامه بالنسبة لعروس البحر المتوسط، وكانت إجابته أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه بضرورة الاهتمام بملف المواطن وحل مشاكله، وأكد المحافظ الجديد آنذاك أن من أهم اهتماماته النزول الى الشارع لمعايشة مشاكل المواطن السكندرى على حقيقتها وحل هذه المشاكل.

وفى السطور القادمة.. حاورت «أكتوبر» اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية لنرصد معه ما تم إنجازه على أرض الواقع من هذه الأهداف والملفات.

تصوير - عبد العزيز بدوي

بعد مرور عام ونصف من الآن على توليكم منصب محافظ الإسكندرية.. ما أبرز الإنـجازات التى تحققت فى هذه الفترة وما نسبة الإنـجاز فى المشروعات التى كان اللواء الشريف ينوى تنفيذها بالثغر؟

- الإسكندرية حظيت بكامل الرعاية والدعم من الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، واتضح ذلك جليا فى جميع المبادرات والمشروعات العملاقة التي تمت على أرض الإسكندرية والجاري تنفيذها، والتي تقدر تكلفتها بالمليارات ومنها:

- افتتاح مشروع تطوير محور المحمودية «شريان الأمل» بطول ٢١.٦ كم، بتكلفة 5.5 مليار جنيه. وساهم بشكل كبير فى تحقيق الانسياب وسيولة الحركة المرورية بالمحافظة.

ومشروع المحمودية هو محور تنموي كبير، يربط غرب المدينة بشرقها، ويعد الأكبر والأعظم فى الإسكندرية خلال العشر سنوات الأخيرة. وتم إنجازه فى فترة أقل من عامين رغم كافة التحديات التي واجهته.

- المشروعات القومية لتطوير العشوائيات كمشروع «بشاير الخير» بجميع مراحله المختلفة بتكلفة

٩.٦ مليار جنيه، والتي استهدفت تطوير العشوائيات غير الآمنة، وتحويلها إلى مناطق حضارية متطورة على أعلى مستوى.

- تطوير 7 مناطق عشوائية بالمحافظة تخدم حوالي 2 مليون نسمة بتكلفة 811 مليون جنيه بالتعاون مع صندوق تطوير العشوائيات التابع لمجلس الوزراء.

- مشروع «مترو أبو قير» بتكلفة ١.٧ مليار يورو، بالتنسيق مع وزارة النقل، وهو مترو عالي الكثافة بالمسار من أبي قير وحتى محطة مصر» بطول ٢٣ كم .

- مشروع «إعادة إحياء بحيرة مريوط» والذي جاء فى ظل توجيهات الرئيس برفع كفاءة وتطوير بحيرات مصر ومشروع إحياء البحيرة يتم من خلال شن عدد من الحملات المكبرة لتنفيذ قرارات إزالة التعديات على بحيرة مريوط بأحياء العامرية ووسط وغرب، وذلك بالتنسيق والتعاون مع الشعبة الهندسية بالمنطقة الشمالية العسكرية، ومديرية أمن الإسكندرية وجميع الجهات المعنية.

- تنفيذ المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» والتي تستهدف تطوير 57 قرية أم وتابع ونجع بمركز ومدينة برج العرب القديمة، بتكلفة

3 مليارات جنيه.

- مشروع الهوية البصرية بالتعاون مع الجامعة الألمانية بالقاهرة، والذي جاء تنفيذا للتكليف الرئاسي بتعميم مبادرة الهوية البصرية بجميع محافظات مصر.

- مشروع «تطوير وتخطيط ميدان محطة مصر» بتكلفة 227 مليون بالتعاون مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية. فى إطار رؤية المحافظة لتطوير الميادين والمخطط الاستراتيجي العاجل للقضاء على الأسواق العشوائية.

- مشروع «تطوير قرية باب الأحرار» بالتعاون مع المجتمع المدني بعد توجيهات الرئيس بالإبقاء على القرية.

- إطلاق منظومة إتاحة 42 خدمة إلكترونية حكومية بأحياء المحافظة بالتعاون مع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ووزارة التنمية المحلية، من خلال «بوابة خدمات المحليات، وتعد المنظومة نقلة نوعية كبيرة وفريدة من نوعها تتم بالإسكندرية لرفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطن السكندري.

- مشروعات حماية شواطئ الإسكندرية بتكلفة تقدر بـ مليار جنيه، وتستهدف مشروعات حماية سواحل مدينة الإسكندرية من خليج

أبو قير شرقا وحتى قلعة قايتباي غربا.

- «مشروع تطوير حلقة السمك» والذي من المقرر إطلاقه بتكلفة مبدئية 100 مليون جنيه، لإنشاء حلقة سمك على أعلى مستوى تليق بالمحافظة.

يتساءل أهل الإسكندرية متى يبدأ العمل فى مشروع مترو الأنفاق والذى كان مقررا بدء العمل فيه خلال شهر مارس الماضى؟، ولماذا تأخر التنفيذ؟ وما التكلفة؟

وما الشركات التى ستقوم بالتنفيذ؟

- مشروع «مترو أبو قير» كان من الأحلام التي تمناها أهالينا بالإسكندرية، وبفضل الله عز وجل وتوجيهات القيادة السياسية أصبح هذا الحلم حقيقيا، وهذا المشروع يعد من أعظم المشروعات التي ستتم على أرض الإسكندرية، وهناك سلسلة من الاجتماعات التي عقدتها لمتابعة الإجراءات التنفيذية؛ لمشروعات تطوير النقل السككي الكهربائي بالإسكندرية بشكل عام.

المشروع هو: مترو عالي الكثافة بالمسار من أبو قير وحتى محطة مصر بطول ٢٣ كم وتكلفة ١.٧ مليار يورو، ويتم تنفيذه بالتنسيق مع وزارة النقل. والمستهدف من المشروع: ٦٠ ألف راكب ساعة/ اتجاه بمتوسط حجم نقل مليون

و٢٠٠ راكب فى اليوم.

إجمالي عدد محطات المترو: حتى الآن

٢٠ محطة قابلة للتعديل وفقا لأعمال التنفيذ التى ستتم على أرض الواقع.

ما مراحل تنفيذ المشروع والوقت المقرر للانتهاء من تنفيذه؟

من المقرر الانتهاء من المشروع خلال

٣ سنوات؛ تنقسم إلى سنتين للانتهاء من أعمال المسار والأعمال الصناعية وسنة للانتهاء من الحلول المرورية وتحويلات المرافق والأنفاق والكباري، ويأتي المشروع كمرحلة أولى للربط على منظومة القطار السريع الواصل من الإسكندرية والعالمين مارا ببرج العرب، ووصولا إلى السادس من أكتوبر والعين السخنة.

وهناك امتداد للمشروع حتى برج العرب، وجار تحضير الدراسات اللازمة لذلك، ومسار المترو الحالي يتم تنفيذه فى نفس مسار القطار الحالي.

فصل الشتاء تحول إلى موسم انهيار العقارات القديمة والمتهالكة والمائلة بالإسكندرية، متى سيتم حل تلك المشكلة الكارثية؟

المشكلة بالفعل مشكلة ضخمة لأن الإسكندرية فيها 165 ألف عقار مائل قديم وجديد وبها 2300 عقار عمرهاأكثر من مائة عام، ولدى 143 ألف قرار إزالة لم ينفذ، والناس لا تريد ترك منازلها حتى وهى مائلة لأنهم لا يعرفون إلى أين يذهبون، ولابد من وجود حل لكل شىء بإيجابياته وسلبياته، سنبدأ بمنطقة منطقة وبالتدريج وفقا للأخطر، وقبل أن نبدأ نحاول الآن تخصيص قطعة أرض كبيرة لبناء مساكن فك وتركيب لتلك الأسر لإيجاد حل للأزمات المفاجئة.

ما زالت هناك بعض المشاكل فى الاستثمار بالمجال الصناعى، خاصة بالمصانع التى توقف العمل بها لماذا لايكون هناك محاولات لمساعدة تلك المصانع لتخطى الأزمة لفتح مجالات عمل أمام الشباب وهل هناك اتجاه لإتاحة مجالات عمل أمام الشباب؟

- محافظة الإسكندرية تعمل على تسليط الضوء على القطاع الصناعي بالمحافظة من خلال التسويق للمناطق الصناعية الموجودة بالمحافظة، وتشجيع المناخ الاستثماري وضخ العديد من المشروعات الاستثمارية، وزيادة فرص العمل للشباب وجذب مزيد من المستثمرين لجلب العملة الصعبة إلى مصر وجعل مدينة الإسكندرية محورا جاذبا لرجال الأعمال الأجانب.

فى إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بالاهتمام بالمناطق الصناعية القائمة والجديدة، فإننا نحرص على إطلاق خريطة التجمعات الصناعية بالمحافظة لاستعادة المكانة الصناعية للإسكندرية التى تنتج ٤٠٪ من الناتج الصناعي لمصر. كما أن الإسكندرية تضم عدد ١٠ تجمعات صناعية رسمية وعدد ١٠ تجمعات صناعية طبيعية، وهو ما يؤكد أهمية إعلان تلك الخريطة.

والمحافظة على أتم الاستعداد لتقديم كامل الدعم إلى جميع المستثمرين كما لتعظيم موارد المحافظة المالية، بالإضافة إلى زيادة فرص عمل جيدة لأبنائنا فى كافة المجالات لتحقيق التنمية المطلوبة.

كما أن المنطقة الحرة بالعامرية من المناطق الصناعية بالمحافظة. وإجمالي عدد المشروعات العامة والخاصة بالمنطقة الحرة يبلغ

٤٠٦ مشروعات بإجمالى رؤوس أموال للمشروعات بلغ ٤.٨ مليار دولار، فيما يبلغ عدد العمالة المصرية والأجنبية التي توفرها المشروعات بالمنطقة ٥٢ ألف عامل وعاملة ووصلـت إجمالــــى صــــادرات المشروعات

٤.٥ مليار دولار خلال عام ٢٠٢٠.

وقد تم إنشاء المنطقة الحرة العامة بالإسكندرية بموجب القرار الجمهوري رقم ١٧٧ لسنة ١٩٧٦، وتقام على مساحة

١٣٥٣ فدانا، تنقسم إلى ٦٨ ٪ منها تشمل المساحة المخصصة للمشروعات الموافق عليها لمزاولة نشاط التصنيع أو التخزين أو الخدمات، وإلى ٣٢ ٪ مخصصة للخدمات والمرافق، والمساحات الخضراء، والطرق الداخلية، وهي منطقة كاملة تحتوي على شبكات للمياه، والكهرباء والغاز الطبيعى، والتليفونات، وشبكة للصرف الصحي والصناعى.

وتضم الإسكندرية عدد ١٠ تجمعات صناعية صادر لها قرارات سواء بقرار محافظ أو رئيس وزراء أو تابعة لجهات حكومية هى «برج العرب الجديدة - الناصرية الصناعية - أم زغيو - منطقة الصناعات بالعجمى - مرغم بحرى - مرغم قبلى - منطقة صناعة السفن - سيبكو الصناعية - منطقة النهضة الصناعية - المنشية الجديدة». بالإضافة إلى عدد ١٠ تجمعات صناعية طبيعية وهي «مسابك الفراهدة باللبان - صناعات الأخشاب بالفراهده - زاوية

عبد القادر لصناعة البلاستك - الانفوشى لصناعة اليخوت والسفن - الدريسة لصناعة الرخام - الدراع البحرى بالعجمى - منطقة الحدادين جنوب الإسكندرية - مدابغ ومصابغ الجلود بالورديان - صناعة النجف والتحف بالعطارين - الحرفيين»

ماذا تم فى مشروع تطوير حلقة السمك؟

نعمل حاليا على إنشاء «حلقة سمك» على أعلى مستوى تليق بالمحافظة. وبشكل مبدئي فإن تكلفة المشروع 100 مليون جنيه، حيث سيتم تنفيذ المشروع على مرحلتين، تشمل المرحلة الأولى إنشاء منطقة خدمية متكاملة لأسواق الجملة والقطاعي من خلال استغلال أرض مجاورة للحلقة مساحتها 3299م2.

والمرحلة الثانية: من المشروع سيتم التوسع فى المناطق الخدمية من خلال إقامة عدد من ثلاجات الأسماك والمصانع والمخازن.

خلال الفترة الماضية أصبح من النادر رؤية الشواطئ لمن يسير على الكورنيش نظرا للحواجز التى أقيمت والكافيهات والمطاعم.. هل تستعيد شواطئ الإسكندرية رونقها مرة أخرى ويستطيع المواطن رؤيتها؟

حرصنا كبير على جعل رؤية البحر متاحة للجميع، وقد وعدت مواطني الإسكندرية بإزالة كافة الموانع الحاجبة لرؤية البحر، والتى تم التعاقد عليها خلال فترات سابقة بقيم إيجارية أهدرت حقوق المحافظة المالية وكانت سببا فى الاستياء لدى المواطنين.

ونفذنا عدة حملات لإزالة وتفكيك جميع منشآت الكافيهات الحاجبة لرؤية البحر، وذلك بعد انتهاء مدة التعاقد المبرمة بينها وبين المحافظة. ومن ضمن تلك الحملات التي شنت فى هذا الشأن، حملة مكبرة لإزالة منشآت كافيتريا تاڤرنا بمنطقة سبورتنج بحي شرق بعد انتهاء مدة التعاقد المبرمة.

وتم كذلك إزالة أعمال إنشاءات مبان بالطوب الأحمر، ومنشآت خشبية جار القيام بها داخل نادى المهندسين الكائن بشاطئ سابا باشا نطاق حي شرق. وتنفيذ إزالة الأعمال المخالفة بنادي التطبيقيين بناحية شاطئ سابا باشا بحى شرق. ومتابعة عملية تفكيك كافيه «فور باي فور» بمنطقة سان ستيفانو بنطاق حي شرق، بعد انتهاء مدة التعاقد القانونية.

كما عقدنا عدة اجتماعات مع المسئولين فى أندية المهندسين والتطبيقيين والصحفيين لمناقشة المديونيات المتراكمة عليهم، حيث تم الوصول إلى حلول مناسبة للطرفين وفقا للإجراءات القانونية المتاحة مع إلزام جميع النوادي بدفع كامل المديونيات واسترداد جميع حقوق المحافظة.

أما التعاقدات الجديدة التي سيتم إبرامها بشأن تأجير الشواطئ ستكون باشتراطات جديدة لا يوجد بها أي نوع من المخالفات، خاصة عدم منع رؤية البحر للمواطنين، واسترجاع ممشى الكورنيش الذي يعد ملكا لجميع المواطنين، بالإضافة إلى تعظيم موارد المحافظة المالية والتي ستعود بالنفع على المواطنين.

وعلى الصعيد ذاته تم التشديد على الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية والجهات التنفيذية المعنية، بشن حملات مكثفة بصورة دورية على جميع الشواطئ والكافيتريات بطول الكورنيش، وذلك لإزالة الإشغالات غير القانونية الحاجبة لرؤية البحر عن المواطنين.

وماذا عن استعدادات المحافظة لإعادة فتح الشواطئ العامة أمام المواطنين؟

- نتابع مع جميع الأجهزة التنفيذية والمعنية على رأسها الإدارة المركزية للسياحة والمصايف الاستعدادات والتجهيزات النهائية لاستقبال المواطنين على شواطئ محافظة الإسكندرية، وذلك تنفيذا للقرارات الأخيرة التي أصدرتها اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا المستجد برئاسة رئيس مجلس الوزراء بشأن إعادة فتح الحدائق والمتنزهات والشواطئ العامة وإتاحتها لاستقبال المواطنين شريطة الالتزام بكل حسم بالإجراءات الاحترازية.

وشملت الاستعدادات: إلزام مستأجرى الشواطئ بتطبيق الإجراءات الاحترازية التي أصدرها مجلس الوزراء، وفرض الغرامات على مستأجري الشواطئ المخالفة لتطبيق الإجراءات الاحترازية قد تصل إلى فسخ التعاقد، وإلزام أطقم عمال الشواطئ بارتداء الكمامات، وتوعية المواطنين بارتدائها فى حال التواجد على رمال الشواطئ، وتوزيع نشرات توعية على رواد الشواطئ للتذكير بالإجراءات الواجب اتخاذها، والتنبيه على منافذ البيع بالشواطئ باستخدام أدوات أحادية الاستعمال عند تقديم المشروبات أو الأطعمة، والالتزام بوجود جهاز قياس درجات الحرارة على بوابات الشواطئ، والتأكد من وجود مسافات بينية

٤ أمتار بين كل شمسية وأخرى، والتعقيم المستمر والدائم لوحدات خلع الملابس ودورات المياه، والمرور المستمر لمفتشي الإدارة المركزية للسياحة والمصايف على الشواطئ للتأكد من التزام الجميع بتطبيق الإجراءات الاحترازية.

فى إطار مشروع تطوير محطة مصر كيف سيتم التعامل مع الباعة الجائلين الذين يملأون الميدان؟ وهل تم الأخذ فى الاعتبار أن عملهم بتلك المنطقة هو مصدر دخلهم الوحيد؟ وهل سيتم توفير أماكن مناسبة لهم؟

ميدان محطة مصر يعد من الميادين الرئيسية بوسط الإسكندرية، ونسبة الإنجاز فى أعمال التطوير بالمشروع حتى الآن بلغت 60 ٪ ونسير أفضل من المعدل الزمني المحدد.

أما بخصوص وضع الباعة الجائلين الذين يحتلون جزءا من ساحة محطة مصر فهو وضع استثنائي لحين إنشاء السوق الحضاري الجديد ونقلهم إليه.

علما بأن المشروع يتضمن إنشاء سوق حضاري متكامل للقضاء على أزمة الباعة الجائلين ومراعاة لظروفهم الاجتماعية، وتطوير الحدائق ورصف الميدان بالكامل، فضلا عن إنشاء مواقف للسيارات متطورة وحديثة «الأجرة» والأتوبيسات، وعمل حركة مرورية دائرية كاملة لحل أزمة المرور، وسوف تراعي المباني التراثية المطلة على الميدان.

ويأتى مشروع تطوير ميدان محطة مصر فى إطار مخطط استراتيجي عاجل للقضاء على الأسواق العشوائية، والمحافظة بصدد إطلاق أعمال التطوير بعدد من الأسواق والميادين الأخرى.

ماذا عن مشروع الهوية البصرية وكيف تنفذها الإسكندرية؟ وما الهدف منها؟

- تنفيذ مشروع الهوية البصرية بالإسكندرية يأتي فى ضوء تكليفات رئيس الجمهورية بتعميم مبادرة «الهوية البصرية» بالمحافظات. ويهدف المشروع إلى إظهار الإسكندرية بشكل جديد يجمع بين عراقة الماضي وأصالة الحاضر، بإعداد تصاميم حديثة نابعة من تاريخ وحضارة المدينة وتراثها العريق، ويكون بمثابة مرجع شامل يعكس تفرد مدينة الإسكندرية، ويحافظ على القيم التراثية فى العناصر البصرية التي تؤثر على انطباع المواطنين والزائرين للمدينة وتعزز القيمة السياحية للإسكندرية.

وقد بدأ العمل فى إعداد مشروع «الهوية البصرية» منذ أكثر من سنة، عقب توقيع بروتوكول التعاون بين المحافظة والجامعة الألمانية فى السادس من فبراير من العام الماضي 2020، وفى فبراير 2021 تم استلام وثيقة حقوق الملكية الفكرية الخاصة بمشروع الهوية البصرية لمحافظة الإسكندرية، ثم تم توقيع البروتوكول النهائي مع الهيئة الهندسية وسنبتدأ فى خطوات التنفيذ على أرض الواقع لمشروع الهوية البصرية.

ويشتمل تنفيذ المشروع على تصميم خط كتابي خاص للمحافظة بجانب أحرف خطوطها اللغوية المستخدمة، التي تنم عن كافة أطيافها التراثية، وكذلك تصميمات لإطلاقها على معالم الإسكندرية البارزة لزائريها، كواجهات المباني الأثرية، فنار الإسكندرية، الكنائس، المزارات، المتاحف، المعابد، الفنادق، المنتجات البصرية كالأعلام. وتطوير كافة العناصر الخاصة بتطوير الكورنيش والشوارع الرئيسية بالمدينة، والميادين العامة واللافتات المضيئة وإعلانات الطرق واللوحات الإرشادية، بوابات الإسكندرية، وأيضاً تحديد الألوان الرئيسية فى كافة عناصر المشروع والتي تتوافق مع كافة الحقب التاريخية التي مرت بها الإسكندرية.

مبادة «حياة كريمة» والذى يتم تطبيقه فى برج العرب ماذا تم فيه حتى الآن؟

- مبادرة «حياة كريمة» التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي للنهوض بالقرى والنجوع فى المجتمع المصرى، تستهدف فى الإسكندرية تطوير ٥٧ قرية أم و تابع و نجع؛ بمركز ومدينة برج العرب القديمة، والقرى هي (مدينة برج العرب القديمة، و ٣ وحدات محلية هي: «بهيج وأبو صير والغربانيات»، بالإضافة إلى ٤٨ قرية تابعة لهم، و ٥ نجوع.

وتتضمن أعمال التطوير ورفع كفاءة الـ 57 قرية تطوير ١٥ قطاعا مما سيحدث طفرة نوعية فى المنطقة بأكملها، حيث تبدأ عملية التطوير بقطاع الصرف الصحى بالإنشاء محطة معالجة وكذا محطة رفع تخدم المنطقة بالكامل، وفيما يختص بقطاع مياه الشرب يتضمن مد خطوط جديدة وتدعيم جميع الشبكات من خلال إحلالها وتجديدها، ويتضمن قطاع الاتصالات توصيل خدمات الاتصالات والانترنت الأرضي لجميع القرى والنجوع ببرج العرب القديمة، وقطاع الكهرباء يتضمن تدعيم وتجديد شبكات الكهرباء، وتركيب ما يقرب من 1000 عامود إنارة لخدمة الطرق الرئيسية والفرعية لخدمة قطاع الإنارة العامة.

وقد وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي؛ بتخصيص مبلغ تقديري 3 مليارات جنيه للبدء فى مشروعات التطوير ورفع كفاءة الـ 15 قطاعا بقرى برج العرب القديمة، حيث يبلغ عدد المستفيدين من أعمال التطوير، التي ستتم فى قرى ونجوع برج العرب القديمة نحو ١٣٠ ألف مواطن من قاطني هذه القرى. ونوجه الشكر الكبير لرئيس الجمهورية لما أولاه من اهتمام بقرى برج العرب القديمة.

شبكات الصرف الصحى بالإسكندرية تهالكت منذ زمن طويل وأصبحت لا تتحمل ضغط صرف الأبراج السكنية والأمطار الغزيرة جدا متى سيتم تطوير تلك الشبكات بشكل علمى يتناسب مع زيادة عدد السكان والمبانى وغزارة الأمطار فى فصل الشتاء؟

- النوات الأخيرة التى شهدتها محافظة الإسكندرية، كشفت عن وجود تحديات مازالت تواجهنا للتغلب على مشكلة التغيرات المناخية وزيادة كميات مياه الأمطارعاما بعد عام، والتى تؤدى إلى مشكلة تراكمات مياه الأمطار فى الشوارع والمناطق المنخفضة وعدم قدرة شبكة الصرف الصحى على استيعاب تلك الكميات المتزايدة من المياه، فالقدرة الاستيعابية لشبكة الصرف الصحى بالإسكندرية هى مليون و900 ألف لتر مكعب منهم مليون موجودين بالفعل هم حجم الصرف الثقيل وبذلك يمكن أن نستقبل كمية زائدة قدرها 900 ألف لتر، عندما تنزل كمية أمطار 10 ملايين متر مكعب فى الليلة كيف نستوعبهم ؟

وتنفيذا لتوجيهات الرئيس، للقضاء على مشكلة الغرق بالإسكندرية، كان قد وافق الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء مؤخرا، على المشروعات والأعمال المقترحة لرفع كفاءة شبكات الصرف الصحى بالإسكندرية، مع إتاحة 300 مليون جنيه على الفور للبدء فى تنفيذ المرحلة الأولى لرفع كفاءة المنظومة، والتى تتضمن عددا من المشروعات المقترح تنفيذها بصورة عاجلة للتغلب على التحديات التى تواجه منظومة الصرف الصحى بالمحافظة، وكذا مشروعات المد والتدعيم للمناطق المختلفة، فضلًا عن مشروعات تأهيل الروافع والمجمعات.

كما تم رصد وتحديد كافة المناطق العشوائية وغير المخططة بالمحافظة ويجرى حاليا دعم بعض المناطق مثل: منطقة الفلكي بمشروعات كبرى لإنشاء شبكة الصرف الصحي تخدم المنطقة بالكامل وذلك بعد تخصيص ٤٨ مليون جنيه، من خلال الجهاز التنفيذي لشركة الصرف الصحي. للانتهاء من أعمال الصرف الصحي بمنطقة الفلكي، ونتابع الانتهاء من أعمال الصرف الصحي، التي تتم بشارع 16 الإصلاح بالفلكي يوما بيوم مع الجهاز التنفيذي للصرف الصحي، وقد حذرنا مسبقا الجهاز التنفيذي بأنه لن يسمح بأي تقصير أو تباطؤ فى تنفيذ الأعمال بهذا المشروع.

أما تطوير مشروع الصرف الصحى بالإسكندرية بالكامل فنحتاج لسنوات لإنجازه وسيتم تدريجيا.

ملف استرداد أملاك الدولة ما حجم الإنجاز به؟

لدينا غرفة عمليات لمتابعة إزالة التعديات على أراضى الدولة، ويعد حى المنتزه أول الأكثر تعديًا على أملاك الدولة، وبلغت قرارات الإزالة الصادرة للتعدى على أملاك الدولة فيه 1769 قرارا، بينما حى شرق هو الأقل تعديًا بـ 44 قرارا، ويعد برج العرب الأكثر تنفيذا لقرارات إزالة التعديات واستردادًا لأملاك الدولة، فقد بلغت القرارات المنفذة فيه 115 قرارا بمساحات 796400 متر زراعة و17535000 متر مبان، وتعد برج العرب الأكثر تقدمًا بطلبات التقنين، وبلغت 25730 طلبا على 4216 فدانا، وهناك 351 قرار إزالة قيد التنفيذ بمساحة 703 أفدنة.

وقد بلغ إجمالى التعديات الصادر بشأنها قرارات إزالة فى الإسكندرية 3497 حالة بمساحة 12614 فدانا؛ منها 7289 فدان زراعة و5316 مبان،وتم تنفيذ 573 قرارا على 2831 فدان زراعة و4855 مبان، بإجمالى 7694 فدانا، وتلقت المحافظة 2573 طلب تقنين لمساحات 4216 فدانا، ويبقى 351 قرارا بإجمالى 703 أفدنة، وبلغت نسبة التنفيذ 94%.

لماذا لا يتم السماح لشركات بإعادة تدوير القمامة للعمل بالمدينة مما يحل مشكلة القمامة ويدر دخلا مرتفعا للمحافظة وتزيد من الطاقة الكهربية؟

- جميع الأجهزة التنفيذية بالمحافظة بالتنسيق مع الجهات المعنية حريصة على رفع كفاءة منظومة النظافة بالمحافظة، وهدفنا هو تقديم خدمة نظافة مرضية لأهالي الإسكندرية، ولابد من تضافر جهود الأجهزة التنفيذية وتعزيز دور المشاركة المجتمعية لخلق بيئة نظيفة ونموذجية فى المجتمع.

وفى هذا السياق، تم التشديد على جميع الجهات المعنية بزيادة تكثيف أعمال النظافة والكنس ورفع الأتربة ونواتج التجريف والاهتمام بالشوارع، التي بها كثافات عالية وعليها العديد من الملاحظات مؤكدا علي أن تكون رفع القمامة بشكل دوري وسريع لتقليل تواجدها بالشوارع، وفيما يخص شركات إعادة تدوير القمامة فالمحافظة ترحب بالمشروعات الجادة فى هذا المجال ومن لديه اقتراحات ومشروعات جادة فأهلا به ليعرضها ونطرحها للدراسة لمعرفة إمكانية تنفيذها.

ماذا عن منظومة الخدمات الإلكترونية الجديدة.. وآخر ما وصلت إليه؟

تم إطلاق اشارة بدء منظومة إتاحة عدد 42 خدمة إلكترونية بالمراكز التكنولوجية بعدد 5 أحياء تضم شرق ووسط والجمرك والمنتزة أول، ومركز ومدينة برج العرب، منذ أيام قليلة ،وذلك من خلال بوابة خدمة المحليات تحت شعار احصل على «خدماتك بلا معاناة».

وهذه المنظومة تأتي فى إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي نحو التحول الرقمي وحوكمة الخدمات وتحقيق الشمول المالي، حيث تم التنسيق الكامل على كافة الأصعدة بين المحافظة وبين وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ووزارة التنمية المحلية لإطلاق المنظومة الإلكترونية للخدمات بالأحياء.

والتى نقلة نوعية كبيرة وفريدة من نوعها تتم بالإسكندرية لرفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطن السكندري، وسوف تتيح الخدمات الحكومية الخاصة بالأحياء والمدن والدواوين عن بعد وعبر شبكة الإنترنت، وتعمل على توفير الجهد والوقت، وتبسيط إجراءات الحصول على الخدمات، كما أنها تعمل على تقليل تكلفة الخدمة من خلال توفير الذهاب إلى الحي أو الديوان أو المدينة. ويستطيع طالب الخدمة دفع الرسوم إلكترونيا من خلال بوابة الخدمات، كما يمكنه تتبع طلباته من خلال البوابة خطوة بخطوة.

أضف تعليق