نقيب الفلاحين الزراعيين يعلن حل أزمة الأسمدة خلال أيام

محمد عبدالستار النقيب العام للفلاحين الزراعيين

مصر24-7-2021 | 13:46

دار المعارف

قال محمد عبدالستار النقيب العام للفلاحين الزراعيين، إن أسعار الأسمدة شهدت ارتفاعا ملحوظا خلال الأيام القليلة الماضية، حيث بلغ سعر طن اليوريا إلى 7000 جنيه و6500 جنيه لطن النترات وذلك بعد اختفاء الأسمدة المدعمة من الجمعيات الزراعية. وأكد النقيب أنه يصل سعر طن الأسمدة المدعمة لحوالى 3290 جنيها لطن سماد اليوريا و3190 لطن سماد النترات أى أن الزيادة تصل للضعف وقد قمنا باستعراض آراء الفلاحين وممثليهم حول أثر هذه على الفلاح والزراعة المصرية.

وأوضح نقيب الفلاحين الزراعيين،فى تصريحات له اليوم السبت،أنه تم بحث مشكلة زيادة اسعار الاسمدة التى شهدتها الأسواق خلال الفترة الماضية مع قيادات وزارة الزراعة ،والذين أكدوا حل الأزمة خلال أيام، حيث أصدر وزير الزراعة تعليماته بضخ كميات كبيرة من الأسمدة المدعمة فى الجمعيات الزراعية حتى لا تتأثر أسعار المنتجات الزراعية على المواطن البسيط ،لافتا إلى أن الزيادة فى أسعار الاسمدة التى شهدتها الأسواق بسبب توقف ثلاثة مصانع عن الإنتاج، منهم مصنع الدقهلية الذى توقف منذ عام ونصف الإسكندرية والمصرية بجانب أن هناك بعض المصانع لا تلتزم بتوريد الحصص المتفق عليها مع الوزارة الزراعية، خاصة أن بعض الشركات قامت بتوجيه كميات كبيرة من الإنتاج للتصدير إلى الأسواق الأوروبية للاستفادة من السعر العالمى المرتفع حاليا من ناحية أخرى.

وطالب عبدالستار، بتقديم حزمة تشجيعية للفلاح منها حل مشاكل تسويق المحاصيل و تطبيق نظام الزراعة التعاقدية للمحاصيل الاستراتيجية بما يحقق عائدا للفلاح وهامش ربح مناسبا يغطى التكلفة الحقيقية للإنتاج الزراعى لحمايتهم من التقلبات السعرية، مشيراً إلى أن شركات الأسمدة تحقق أرباحا بالملايين من الجنيهات مما سيؤدى إلى ارتفاع التكلفة الإنتاجية لمعظم المحاصيل الزراعية فى ظل تدنى أسعارها سيؤدى إلى عزوف الفلاح عن الزراعة أو رفع سعر المحاصيل على الموطن البسيط بما لايتناسب مع دخله.

أضف تعليق