بـ200 مليون دولار.. أول رحلة فضائية من المدنيين

رحلة سبيس اكس الفضائية
دار المعارف

انطلقت سفينة تابعة لشركة "SpaceX" تحمل مليارديرا في مجال التجارة الإلكترونية وثلاثة موطنين أقل ثراء اختارهم لمشاركته في أول رحلة تصل إلى المدار حول الأرض بطاقم من المدنيين بالكامل، وذلك من ولاية فلوريدا الأمريكية.

ونقلت الرحلة مجموعة تتألف من 4 هواة السفر للفضاء، بقيادة الأمريكي جاريد إيزاكمان، مؤسس شركة التجارة الإلكترونية، من مركز كنيدي الفضائي في كيب كنافيرال بولاية فلوريدا.

وفي بث لعملية الإطلاق، ظهر إيزاكمان (38 عاما) وزملاؤه من أفراد الطاقم، شيان بروكتور (51 عاما)، وهايلي أرسينو (29 عاما)، وكريس سيمبروسكي (42 عاما)، وهم مثبتون في المقصورة المضغوطة لكبسولة من نوع "كرو دراجون" ذات اللون الأبيض اللامع التابعة لسبيس إكس، والتي أُطلق عليها اسم "ريزيليانس"، ويرتدون ملابس الفضاء ذات اللونين الأسود والأبيض.

وطافت الكبسولة في سماء فلوريدا على متن صاروخ من صواريخ "فالكون 9" التي تنتجها الشركة القابل لإعادة الاستخدام وزُودت بقبة خاصة للمراقبة في مكان فتحة الالتحام المعتادة.

ويقول مسؤولو المهمة إن من المتوقع أن تستغرق الرحلة، وهي أول رحلة مأهولة إلى المدار لا تقل أي رواد فضاء محترفين، نحو 3 أيام منذ لحظة الإطلاق حتى عودتها.

وهذه هي الرحلة السياحية الأولى للفضاء بالنسبة لسبيس إكس المملوكة لإيلون ماسك، وتمثل قفزة تحقق له السبق على المنافسين الذين يقدمون أيضا رحلات على سفن تحملها الصواريخ للعملاء الأثرياء الراغبين في دفع المال مقابل الاستمتاع والمفاخرة بالقيام برحلات للفضاء.

وقدم إيزاكمان مبلغا ضخما لإيلون ماسك رفيقه على قائمة المليارديرات ومالك سبيس إكس كي يقوم بالرحلة مع زملائه الثلاثة في الطاقم، حيث قدرت مجلة تايم ثمن التذكرة لجميع المقاعد الأربعة بمبلغ 200 مليون دولار.

أضف تعليق