بدء تطبيق منظومة النقل الذكى والملصق الإلكترونى

مهنى أنور

الرأى19-9-2021 | 15:16

مهنى أنور

بدأت وزارة الداخلية منذ الأمس السبت 18 سبتمبر الحالى بكل قطاعاتها الأمنية وعلى رأسها إدارات المرور بجميع مديريات الأمن على مستوى الجمهورية والإدارة العامة للمرور المركزى فى تطبيق منظومة النقل الذكى والتى دعمها منذ البداية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية وقدم لوزارة الداخلية كل ما تحتاجه من إمكانيات وما تطلبته إجراءات تطبيق المنظومة الجديدة للنقل الذكى والتى يشرف على إجراءات تنفيذها ساعة بساعة اللواء محمود توفيق وزير الداخلية مع مساعديه ومديرى الأمن بمختلف مديريات الأمن بالمحافظات والذى يتواصل مع مساعديه من رؤساء قطاعات المرور والحماية المدنية برئاسة اللواء علاء فاروق مساعد الوزير لقطاع المرور والحماية المدنية وجميع قيادات المرور وعلى رأسهم اللواء مؤمن سعيد مساعد الوزير مدير الإدارة العامة للمرور المركزى والذى يشرف على جميع الأكمنة المرورية فى الطرق السريعة الجديدة والقديمة والطرق الصحراوية والزراعية والدائرية حيث ينتشر رجاله من ضباط ورجال المرور فى الأكمنة للإشراف على تطبيق منظومة النقل الذكى وضرورة تواجد الملصق الإلكترونى فى جميع أنواع المركبات واللواء عمرو بيلى مساعد الوزير مدير الإدارة العامة لمرور العاصمة حيث تم إعداد الأكمنة والحملات المرورية للتفتيش على بدء تطبيق النقل الذكى والملصق الإلكترونى وتطبيق الإجراءات القانونية التى نصت عليها اللائحة التنفيذية للقانون التى أصدرها اللواء محمود توفيق وزير الداخلية وبعد منح عدة شهور تخطت العام وأكثر تم بالأمس بدء تطبيق الإجراءات القانونية من سحب الترخيص والإحالة للنيابة وتوقيع العقوبات القانونية التى نص عليها القانون بحزم وحسم ودقة ودون استثناء على جميع المركبات.

سعدت كثيرًا كما سعد الملايين من المصريين بتكريم الرئيس عبد الفتاح السيسي من جانب برنامج الأمم المتحدة للتنمية البشرية حيث يعتبر هذا التكريم شهادة نجاح جديدة لمصر وقيادتها بعد تسلم الرئيس السيسي تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية فى مصر للعام الحالى 2021 وهو يمثل نجاحًا للدولة المصرية فى منهجها التنموى وذلك بعد أيام قليلة من إطلاق الرئيس للاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان فى مصر حيث يمثل هذا التكريم أدلة قوية وشهادة عالمية على نجاح مصر فى مواجهة التحديات ووضع طريق جديد لمستقبل شعبها يتماشى مع التنمية المستدامة والتطور وبناء الإنسان المصرى ومشاركة الشعب فى جنى ثمار هذه التنمية وهذا النجاح فى المستقبل القريب والواعد، لتصبح مصر دولة تقهر الظروف الصعبة وتتحدى المستحيل وتعمل على البناء والتنمية وبناء الإنسان من كافة جوانب الحياة وبمختلف فئاته وتنوعه الإنسانى.

للمرة الثالثة أتناول استمرار سيمفونية المنظومة الأمنية فى العزف الناجح وكشف العديد من الجرائم بعد الاستعانة بالتقنيات الحديثة فى هذه المهام وأيضا التواجد الأمنى إلا أننى فوجئت بالبعض من الكتاب الذى ينتقد منظومة الأمن والتواجد الأمنى فى منطقة العلمين ومارينا والساحل الشمالى هذا العام ويتمنى ألا يتكرر ما حدث فى العام القادم، لكننى هنا أرد عليه وهو الكاتب الكبير بجريدة الأهرام الغراء (أ. أ) فى عموده اليومى بأن الأمن كان متواجدًا أمام كل قرية من قرى الساحل الشمالى التى تتخطى أعدادها أكثر من 160 قرية غير مدينتى العلمين الجديدة والقديمة والضبعة والحمام وسيدى عبد الرحمن وجميع قرى الساحل وأنا قد ورأيت وشاهدت بنفسى قوات الأمن المسئولة من مديرية أمن مطروح بإشراف اللواء هشام أبو النصر مساعد الوزير مدير أمن مطروح بنفسه ساعة بساعة هذا التواجد على مدار الـ 24 ساعة وهذه شهادة ليس لى فيها أى مصلحة خاصة ولكنها شهادة حق ألمسها يوميًا فى كل تحركاتى وتنقلاتى.

أضف تعليق