تعرف على أهم نقاط المردود السياحي لإحتفالية «طريق الكباش»

تعرف على أهم نقاط  المردود السياحي لإحتفالية «طريق الكباش»طريق الكباش

مصر25-11-2021 | 20:07

منى زكريا

فعالية "الأقصر...طريق الكباش" هي احتفالية ترويجية حضارية تهدف إلى الترويج السياحي ل محافظة الأقصر كأكبر متحف مفتوح في العالم وإبراز ما بها من مقومات سياحية وأثرية متميزة ومتنوعة من شمس دافئة ورحلات نيلية بالفلائك ورحلات بالبالون الطائر والتنزه بالحنطور على كورنيش النيل الساحر، والقيام بجولات بالأسواق التقليدية التي تتميز بالعطارة والسلع والمنتجات التراثية والحرف اليدوية.

ويأتي ذلك في ظل الانتهاء من مشروع الكشف عن طريق المواكب الكبرى المعروف إعلامياً بطريق الكباش، وانتهاء مشروعات هامة بالأقصر: الهوية البصرية - تطوير الكورنيش – الخ.

وتأتي هذه الاحتفالية أيضاً وفقاً للسياسية الترويجية الجديدة التي تنتهجها لوزارة السياحة والآثار وفقاً للاستراتيجية الإعلامية التي أعدها تحالف كندي إنجليزي متخصص بعد جائحة فيروس كورونا والذي أوصى بإبراز المقصد السياحي المصري والترويج له كمقصد آمن حي نابض بالحياة من خلال عدة محاور من بينها تنظيم عدد من الفعاليات على مدار العام في المحافظات والمناطق السياحية المختلفة في مصر.

وبدأت ملامح طريق الكباش تظهر مع اكتشاف معالمها في أربعينيّات القرن الماضي، مع أول كشف عن أول تمثال عام 1949، لتكرّ بعدها سلسلة الاكتشفات التي تروي الكثير عن تاريخ مصر، عند كل محطة.

ويتكون الطريق من مسار يحيطه 1200 تمثال نحتت في الحجر الرملي وتشكل هيكلًا واحدًا ويجسّد بعضها أبا الهول وكباش، وفقًا لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار في مجلس الوزراء في مصر.
و تحاكي احتفالية افتتاح طريق الكباش طريقة احتفال المصريين القدماء بعيد الأوبت.
وبدأ تشييد طريق الكباش في عهد الأسرة الفرعونية الثامنة عشرة، ليستكمل خلال عهد الملك نختبو الأول، وهو أحد ملوك الأسرة الـ 30.
كما تهدف فعالية "الأقصر... طريق الكباش" إلى الترويج السياحي لمدينة الأقصر، وإبراز مقوماتها السياحية والأثرية المتنوعة.

أضف تعليق

70 عامًا على ملحمة الصمود والفداء

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين