تفقد السيسى المناطق المتضررة من السيول بأسوان يتصدر اهتمامات الصحف

تفقد السيسى المناطق المتضررة من السيول بأسوان يتصدر اهتمامات الصحفالرئيس السيسى

مصر26-11-2021 | 09:01

تامر عبد الفتاح

تصدرت الجولة التفقدية للرئيس عبد الفتاح السيسى للمناطق المتضررة من السيول بأسوان وتوجيهه بتعويض المتضررين فورا وافتتاح طريق الكباش بالأقصر، اهتمامات صحف القاهرة الصدارة صباح اليوم الجمعة، بالإضافة إلى عدد من الموضوعات ذات الشأن المحلى والدولى.

فمن جانبها قالت صحيفة (الأهرام) تحت عنوان "مصر لا تنسى أبناءها.. الرئيس يتفقد آثار السيول بأسوان ويوجه بتعويض المتضررين فورا" فى زيارة لمحافظة أسوان، تفقد الرئيس عبدالفتاح السيسى أمس المناطق المتضررة جراء السيول الأخيرة، والتقى بعدد من الأهالى للوقوف على أحوالهم والاستماع لمطالبهم، وتابع الرئيس الإجراءات والخدمات المقدمة للمواطنين بتلك المناطق، خصوصا من قبل القوافل الطبية ووحدات طب الأسرة فى إطار نشاط وجهود مبادرة «حياة كريمة».

وأكد الرئيس السيسى - خلال لقائه عددا من الأهالى فى منازلهم بقريتى غرب أسوان والشهامة المتضررتين من السيول - أن مصر لن تتركهم ولن تتخلى أبدا عن أهلها، موجها برفع آثار السيول وتعويض الأهالى عن كل الأضرار التى لحقت بهم، مؤكدا توفير 500 شقة مجهزة بالكامل لنقل المتضررين إليها فورا، قائلا لإحدى السيدات: «إن هذا من خير بلدكم مصر».

وقال الرئيس السيسى خلال لقائه بالأهالى إن وجوده بينهم للاطمئنان على أحوالهم، ورفع الضرر عنهم هو حقهم، وإنه جاء لتلبية احتياجاتهم، مطالبا إياهم بالاطمئنان لأن «الدولة لن تنساهم».

وأشار الرئيس إلى أن كل قرى مصر، وليست فقط قرى أسوان، تم وضع خطة للانتهاء من تطويرها بالكامل، ضمن مشروع «حياة كريمة» خلال ثلاث سنوات، من صرف صحى ومياه الشرب والكهرباء وغيرها من الخدمات، وطالبت إحدى السيدات بأن تكون قرى أسوان ضمن المرحلة الأولى من المشروع، وعلى الفور وجه الرئيس السيسى بضم جميع قرى مركزى «أسوان» و«دراو» ضمن قرى المرحلة الأولى، والإسراع من وتيرة العمل المتكامل بها، مؤكدا أن ذلك لن يكون على حساب قرى أخرى بالمشروع.

وأكد الرئيس أن السيول التى تعرضت لها بعض القرى فى أسوان عجلت من تنفيذ مشروع «حياة كريمة» بها، لرفع الأضرار التى لحقت بها، مشيرا إلى أن تلك القرى كانت مخططة بالفعل ضمن المشروع. وأعربت زوجة صاحب المنزل عن سعادتها بزيارة الرئيس لمنزلها، مرحبة به بالقول «فاحت أنوار البهجة والسرور بفضل الله وفضلك، فى قريتنا المتواضعة ومنزلنا المتواضع.. ولا ينقصنا أى شىء، ومتابعين كل إنجازاتك وفرحانين بالعاصمة الجديدة اللى بنشوفها فى التلفزيون».. فرد الرئيس قائلا: «أنا متابع الموضوع كله من أول ما حصل وعارف حجم المشكلة، وأى ضرر هنشيله».

فيما قالت صحيفة (الشروق) تحت عنوان "أجواء أسطورية تسبق حفل افتتاح طريق الكباش.. الرئيس يوجه بتوفير 500 منزل لأهالى أسوان المتضررين من السيول: دا خير مصر محدش بيعمل حاجة من عنده».

شهدت الأقصر أجواء احتفالية أسطورية قبيل افتتاح طريق الكباش عقب تطويره، فى حفل تابعته الملايين حول العالم، وغطى تفاصيله نحو 200 من مراسلى وسائل الإعلام العالمية المعتمدين فى مصر، حيث ظهرت محافظة الأقصر فى أبهى حلة عقب تحضيرات استمرت سنوات عدة. وأشاد المشاركون الذين بلغ عددهم نحو 3 آلاف شخص بالمظهر الذى ظهرت به محافظة الأقصر خلال إعادة إحياء طريق المواكب المعروف ب طريق الكباش الذى يقام تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى، كما أعرب أهالى مدينة الأقصر عن سعادتهم البالغة لإعادة إحياء طريق الكباش الرابط بين معبدى الأقصر والكرنك، فى احتفال عالمى على المستوى الذى تابعوه بشغف كبير.

من جانبه، قال الدكتور زاهى حواس عالم الآثار المصرية إن حضور الرئيس لهذا الاحتفال التاريخى يعطى انطباعا بأن رئيس مصر يصون هذه الآثار ويحافظ عليها، وأن هناك اهتماما بالتراث الذى لا يخص مصر فقط ولكن العالم كله.

وأكد حواس - فى تصريحات صحفية أمس - أن العالم كان يترقب الاحتفالية العالمية التى أقيمت بحضور أكثر من 3 آلاف شخص، مضيفا «هذه الأحداث بدأت منذ عام 2005 بإعادة ترميم معبد الأقصر و طريق الكباش حتى يصل لأبهى صورة فى احتفالية اليوم، وكان ذلك بطول 2700 کم، تم الانتهاء من 2400 متر بالكامل، والـ300 أمام المعبد ستكون منارة بالكامل وهذا سيعمل على زيادة أعداد السياح وجلب ملايين الدولارات». إلى ذلك، تفقد الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس، المناطق المتضررة جراء السيول فى محافظة أسوان، وسط حفاوة من المواطنين بزيارته لمنازلهم وطمأنتهم بوقوف الدولة إلى جانبهم وتجهيز شقق بديلة لمساكنهم المنهارة جراء السيول.

وقال الرئيس السيسى، خلال تفقده أحد المنازل المتضررة من السيول بأسوان، «إحنا جايين علشان نعمل كل حاجة، ويهمنا تبقوا مطمنين إننا مش هنسيبكم، وهنعمل اللى أنتم عايزينه»، مؤكدا تجهيز 500 شقة سكنية كاملة للأسر المتضررة من السيول، قائلا «تجيبوا شنطة الهدوم بس، وممكن نجيب الهدوم كمان ميجراش حاجة، دا خير مصر محدش بيعمل حاجة من عنده».

وصرح المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضى، بأن السيسى تابع كذلك الإجراءات والخدمات المقدمة لصالح الأهالى والمواطنين بتلك المناطق خاصة من قبل القوافل الطبية ووحدات طب الأسرة فى إطار نشاط وجهود مبادرة حياة كريمة.

بينما قالت صحيفة (الأخبار) تحت عنوان "إشادة دولية بجهود «مصر السيسي» لإنجاح منتدى غاز شرق المتوسط".. أكد المهندس طارق الملا وزير البترول أهمية الإنجازات التى حققها منتدى غاز شرق المتوسط خلال 3 سنوات فقط، حيث قام بإعداد مسودة ميثاق المنتدى ومناقشتها والموافقة عليها، كما تم إشهار المنتدى كمنظمة دولية، وتم الاتفاق على الوثائق الأساسية لإنشاء الأمانة العامة للمنتدى خلال 4 شهور.

جاء ذلك خلال الاجتماع الوزارى السادس ل منتدى غاز شرق المتوسط الذى عقدت أعماله أمس بالقاهرة بمشاركة وزراء قبرص واليونان وإسرائيل والأردن ومستشار الرئيس الفلسطينى ومسئولى وممثلى إيطاليا وفرنسا والاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة الأمريكية والبنك الدولى.

وأشار الملا إلى قدرة المنتدى على التعامل بكفاءة مع الصناعة وتنمية روابط قوية بين الحكومات والقطاع الخاص عبر اللجنة الاستشارية لصناعة الغاز التى أسسها المنتدى وتضاعف عدد الكيانات المنضمة إلى عضويتها من 16 الى 32 عضوا حتى الآن، إضافة إلى وضع أسس إقامة منصة للهيئات التنظيمية للدول الأعضاء. واستعرض الملا ما تم إنجازه، مشيرا إلى الانتهاء من دراستين بشأن الاستفادة من البنية الأساسية المتاحة بدول المنتدى لتحقيق النمو الاقتصادى.

وأوضح أن السيناريوهات لتحقيق صافى صفر انبعاثات بحلول عام 2025 أشارت إلى أن الغاز الطبيعى سيلبى دورا محوريا فى مشهد الطاقة المستقبلى.

وأعربت وزيرة الطاقة القبرصية عن تفاؤلها باختيار قبرص رئيسا للمنتدى خلال العام المقبل ووجود مصر رئيسا مناوبا مما يوفر دعما جيدا وفرصة لتحديد الأولويات لتحقيق أهداف المنتدى.

وأعرب وزير البيئة والطاقة اليونانى كوستاس سكريكاس عن تقديره للجهود المشتركة التى ساهمت فى تطور المنتدى. وأعربت وزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الحرار عن تقديرها للجهود المبذولة والأنشطة التى تتم من خلال المنتدى.. مؤكدة أن المنتدى سيقوم بدور هام ومتميز فى مجال الطاقة.

وأعرب وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردنى عن شكره لمصر على الدعم الذى وفرته لإنجاح المنتدى.

من ناحية أخرى وعلى هامش الاجتماع الوزارى السادس ل منتدى غاز شرق المتوسط بالقاهرة، عقد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، جلسة مباحثات ثنائية مع نظيره اليونانى كوستاس سكريكاس، وزير البيئة والطاقة، بحثا خلالها سبل توسيع نطاق التعاون فى مجال البترول والغاز؛ لتحقيق المنفعة المشتركة لكلا البلدين.

وفى موضوع آخر قالت صحيفة (الأخبار) تحت عنوان "مدبولى: تفعيل برنامج طروحات الشركات الحكومية"، التقى د. مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، د. محمد عمران، رئيس هيئة الرقابة المالية، ود. محمد فريد، رئيس البورصة المصرية، لبحث آخر التطورات والمستجدات فى سوق الأوراق المالية المصرية، وكذا استعراض موقف برنامج الطروحات الحكومية والذى من شأنه أن يسهم فى دعم وتقوية السوق المصرية.

جاء الاجتماع استكمالا لسلسلة اللقاءات التى يجريها رئيس الوزراء، مع ممثلى كبريات المؤسسات الاستثمارية المحلية والعالمية، وممثلى صناديق الاستثمار، لاستعراض ما يشهده الاقتصاد المصرى من تطورات على مختلف المستويات، وكذا تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية التى تزخر بها مصر فى ضوء برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى تبنته ونفذته الحكومة المصرية.

وأشار إلى مواصلة الحكومة تفعيل برنامج توسيع قاعدة ملكية الشركات الحكومية من خلال سوق الأوراق المالية، لما لذلك الإجراء من تأثير إيجابى على قدرات وإمكانيات الشركات.

بدورها، قالت صحيفة (الجمهورية) تحت عنوان "الفريق أول محمد زكى يتفقد معسكر إعداد وتأهيل مقاتلى شمال سيناء ويلتقى رجال الجيش الثانى الميدانى.. وزير الدفاع لـ«المقاتلين»: أطالبكم بضرورة الحفاظ على مستوى الاستعداد القتالى والقدرة على تنفيذ المهام بكفاءة واقتدار".

فى إطار حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على متابعة منظومة العمل التى يتم من خلالها إعداد وتأهيل الأفراد المقاتلين تفقد الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى معسكر إعداد وتأهيل مقاتلى الجيش الثانى الميدانى الذين يتم دفعهم لأداء الواجب الوطنى بشمال سيناء وذلك وفقا لأحدث البرامج العلمية ووسائل التدريب المتطورة التى تسهم فى تحقيق أقصى درجات الواقعية بما يتناسب مع طبيعة المهام التى يكلفون بها.

وقام القائد العام للقوات المسلحة بالمرور على ميادين ونقاط التدريب للمقاتلين وأدار حوارا مع المجندين أشاد خلاله بالجهد المبذول للوصول إلى أعلى درجات الجاهزية القتالية، كما أعرب عن سعادته بتفهم كافة عناصر المنظومة لطبيعة المسئولية الملقاة على عاتقهم للحفاظ على الحالة الأمنية المستقرة لهذه الرقعة الغالية من أرض مصر وأثنى على منظومة التدريب التى يتم من خلالها توفير الرعاية الكاملة والتأهيل القتالى الراقى لمقاتلى شمال سيناء.

وعقد القائد العام للقوات المسلحة لقاء مع رجال الجيش الثانى الميدانى فى إطار الحرص على التواصل الدائم مع المقاتلين بكافة المناطق العسكرية والجيوش الميدانية حيث بدأ اللقاء بكلمة اللواء أركان حرب نبيل حسب الله قائد الجيش الثانى الميدانى أكد خلالها الدعم الذى توليه القيادة العامة للقوات المسلحة لرجال الجيش الثانى الميدانى، فضلا عن متابعتها المستمرة لكافة المهام العملياتية والأنشطة التدريبية التى تنفذ بنطاق الجيش.

وألقى الفريق أول محمد زكى كلمة نقل خلالها تحيات وتقدير الرئيس عبدالفتاح السيسى القائد الأعلى للقوات المسلحة لرجال الجيش الثانى الميدانى لما يقدمونه من بطولات وتضحيات للحفاظ على الحالة الأمنية المستقرة بكافة مدن وقرى شمال سيناء.

كما أشاد بدور أبطال القوات المسلحة لتهيئة المناخ الآمن لاستمرار عملية التنمية بهدف توفير الحياة الكريمة لكل أبناء سيناء، كما أعرب عـن تقديره للدور الوطنى الذى يقوم به شيوخ وعواقل سيناء الشرفاء الذين يمثلون خط الدفاع الأول للأمن والاستقرار وأدار القائد العام للقوات المسلحة حوارا مع مقاتلى الجيش الثانى الميدانى استمع فيه لآرائهم واستفساراتهم وناقشهم فى كل ما يدور بأذهانهم فى مختلف المجالات محليا وإقليميا وعالميا وطالبهم بضرورة الحفاظ على مستوى الاستعداد القتالى لوحداتهم ليكونوا قادرين على تنفيذ المهام التى قد توكل إليهم بكفاءة واقتدار كما قام القائد العام للقوات المسلحة بتكريم عدد من المتميزين تقديرا لجهودهم وتفانيهم فى الحفاظ على أعلى مستويات الكفاءة والاستعداد القتالى وآداء المهام والواجبات المكلفين بها بتفان وإخلاص، حضر التفقد واللقاء عدد من كبار قادة القوات المسلحة.

أضف تعليق