"الحر وسنينه".. البحث عن حلول لمواجهة "تغيرات المناخ"

"الحر وسنينه".. البحث عن حلول لمواجهة "تغيرات المناخ"تغيرات المناخ

مصر6-8-2023 | 16:12

قال مختصون: إن زيادة درجات حرارة الجو وارتفاعها الجنوني بالعالم بسبب التغيرات المناخية الحادة إثر ارتفاع درجة حرارة الأرض عن معدلاتها الطبيعية الأمر الذي تسبب فى ندرة المياه و التربة و تلوث الهواء ونقص الأغذية، الذي يؤدى إلى التغيرات فى النظم البيئية فى كل مناحي الحياة من نقص فى التربة وملوحتها وندرة المياه وغرق بعض المدن نتيجة لذوبان الجليد، وفى هذا التحقيق وقفنا على أهم العوامل التي تؤثر على زيادة درجات الحرارة فى الجو وكيفية مواجهتها والتعامل معها بشكل علمي وطبيعي لإنقاذ كوكب الأرض.

وفى البداية، قال المهندس صابر عثمان، رئيس مجلس أمناء مناخ أرضنا للتنمية المستدامة: قضية التغيرات المناخية تؤثر تأثيرا كبيرا فى كل مناحي الحياة، خاصة قضية الغذاء وهذه التأثيرات لها أبعاد كثيرة بداية من إنتاج الغذاء الذي ينقسم إلى جزأين، جزء نباتي فالنباتات تتأثر تأثرا كبيرا بالظروف الجوية، التي تؤدى إلى انخفاض الإنتاجية نتيجة لفعل التغيرات المناخية وجزء آخر يتعلق ب التربة والزراعة والمناطق الساحلية وكلها تؤثر على الإنتاجية، خاصة أن بعض المناطق الساحلية تؤدى إلى تملح التربة نتيجة لارتفاع سطح البحر، التي تسببها التغيرات المناخية.

وأضاف المهندس صابر عثمان ظروف التغيرات المناخية الجامحة تؤثر على الإنتاجية فى النبات، خاصة أن النباتات ليس لديها القدرة على التحرك من مكانها وهو ما يؤثر على انخفاض الإنتاجية بشكل كبير كما أنه يؤثر على كمية الغذاء النباتي، مثل القمح أو بعض المحاصيل مثل الطماطم وغيرها وهو ما نلاحظه من إنتاجية هذه المحاصيل سواء بالزيادة أو النقصان، كما يؤثر على كمية الغذاء ونوعيته، يتأثر الإنتاج الحيواني بالظروف الجوية وارتفاع درجات الحرارة وهو ما يؤثر على إنتاجية الحيوانات من اللحوم الحمراء والألبان وهو ما يؤثر بشكل كبير على ارتفاع الأسعار.

لمتابعت الخبر فى العدد الجديد من "مجلة أكتوبر" اضغط هنا

أضف تعليق

خلخلة الشعوب وإسقاط الدول "2"

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين
تسوق مع جوميا

الاكثر قراءة

إعلان آراك 2