محمد أمين

الأوراق الملوَّثة في ملف تفكيك الدول «3»

لم يكن قرار البرلمان الأوروبى الصادر فى 24 نوفمبر الماضى بمستغرَب لديِّ، فقد ذكرت منذ ثلاثة أسابيع حجم المعركة التى تواجهها الدولة المصرية، الأمر الذى يستوجب علينا التدقيق فى المشهد وقراءة تفاصيله بدقة والبحث فى الأحداث بعمق وفق معلومات موثقة نبنى عليها قناعاتنا لكى نستطيع السير فى الطريق الصحيح.

الأوراق الملوَّثة في ملف تفكيك الدول «2»

في 15 نوفمبر الجاري أصدر مركز مالكوم كير كارنيغي الشرق الأوسط التابع لمؤسسة كارنيغي للسلام الأمريكية تقريرًا نُشر على مدونته ديوان من إعداد مدير التحرير مايكل يونغ الذي يقدم نفسه بصفته باحثًا فى المركز

الأوراق الملوثة في ملف تفكيك الدول

شهدت الفترة الأخيرة حالة سعار غير مسبوقة ضد الدول الوطنية فى منطقة الشرق الأوسط وخاصة المنطقة العربية، وجاءت الدولة المصرية على رأس الدول المستهدفة فى ظل مواصلتها التحرك بثبات نحو اكتمال مشروعها الوطني للتقدم لتصبح من دول الاقتصاديات

العدالة المناخية وحقوق الإنسان.. فصل جديد في صناعة الفوضى

قديمًا قالوا ليس من رأى كمن سمع ولتك المقولة قصة مفادها أنك قد تتعجب مما أقوله لك، عندما تسمعه منى؛ لكنك لو رأيت ما شاهدته عيني لكانت كلماتي أقل وصفًا لما تراه عيناك من العجب

مرحلة جديدة من تفكيك الدول

يقول وليم غاي كار صاحب كتاب أحجار على رقعة الشطرنج : تطلب تنفيذ مخطط وايزهاوبت لتدمير الدول (Adam Weishaupt - وهو أستاذ قانون يعتنق المذهب الشيطاني) ست خطوات

.. من مواطن للرئيس

جاء عقد المؤتمر الاقتصادى كأحد أهم الأحداث التى شهدتها القاهرة، لكونه أحد مسارات الدولة المصرية لمواجهة الأزمة العالمية واستكمالًا لمسار الحوار الذى حرصت عليه الدولة المصرية وحديث المصارحة بين الرئيس والشعب.

ثروات مصر لم تعد منسية

الأسبوع الماضى تم افتتاح مجمع الرمال السوداء، كأحد الخطوات المهمة للحفاظ على ثروات مصر، والاستفادة منها فى المشروعات التنموية، والبيئية خلال الفترة القادمة

عندما كان العدو واضحًا

تتسارع الأحداث وتتطور الأدوات والأسلحة؛ لكن المعركة لا تتوقف بل تزداد ضراوة، فقد قُدِّر للمنطقة العربية، وفي القلب منها مصر، أن تكون هدف قوى الشر للانقضاض عليها وتوجيه سهامهم إليها.

وتتوالى الحكايات..

49 عامًا مضت على حرب العزة والكرامة 6 أكتوبر 73 ، وها نحن نقترب من اليوبيل الذهبي للحرب التي غيّرت وجه التاريخ فى المنطقة بل استطاعت أن تسطّر بطولات مصرية خلال مراحلها المختلفة، بدءًا من إعادة تصحيح الأوضاع وتسليح الجيش.

مشروعات عملاقة وجوائز عالمية

فى الوقت الذي يشهد فيه العالم ارتفاع درجة التوتر فى العديد من مناطقه المختلفة، فى ظل حرب إعلامية تدور رحاها وتتباين تصريحات مسئولي الدول الكبرى فيها خاصة ما يتعلق بالأزمة الروسية الأوكرانية

«المركزي» في مواجهة التحديات

الأسبوع الماضى ومع اقتراب موعد انعقاد لجنة السياسيات النقدية بالبنك المركزي، شهد الفضاء الإلكترونى والساحة الإعلامية سيلاً من التوقعات، خاصة بعد إعلان مجلس الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى رفع الفائدة

الألغام وحقوق الإنسان واجترار الماضي

أعلى فنون الحرب هو عدم القتال على الإطلاق، بل هو تخريب أى شيء ذى قيمة فى دولة عدوك، هكذا تحدّث توماس شومان، عميل المخابرات السوفيتية السابق، فى محاضرة بعنوان كيف تدمر دولة دون طلقة واحدة؟

الحقائق في مواجهة حملات التشكيك

عقب نشر مقال العدد الماضي تلقيت العديد من ردود الفعل المتباينة، ما بين مؤيد للتحذير من دور السوشيال ميديا فى تقسيم الدول وفق نموذج البلقنة وتخوفات الدول الكبرى من ذلك

«السوشيال ميديا» تقود أكبر عملية تقسيم للدول

حالة من النشاط المتسارع تشهدها ساحات الفضاء الأزرق، لتنتقل سريعًا آثارها إلى دواوين الدول ويتأثر بها المزاج الشعبى العام

الشعب ومواجهة الهجمة المرتدة

تظل تجارب الشعوب نماذج ملهمة فى مواجهة التحديات، وعبور الأزمات.

الحكومة الجديدة ومواجهة التحديات

شهد بداية الأسبوع الماضي عقد جلسة طارئة للبرلمان بناءً على دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، للنظر فى تعديل وزاري شمل 13 حقيبة وزارية

مصر والقضية الفلسطينية

تسارعت الأحداث بداية الأسبوع الماضي، بعد قيام إسرائيل بتوجيه آلتها العسكرية إلى غزة، وسقوط أكثر من 47 شهيدًا بينهم 15 طفلا، و4 سيدات، وارتفاع حصيلة المصابين إلى 360 مصابًا، بحسب بيان وزارة الصحة الفلسطينية

كثرة الشائعات وعودة منصات التمويل «الأزمات.. والأكاذيب.. وبناء الدول»

خلال الأيام الماضية عادت لتطل علينا وجوه قد غابت لفترة، محاولةً البحث عن مكان فى المشهد، وهو أمر محمود إذا كان الهدف المساهمة فى بناء دولة عانت لفترة طويلة.

الجمهورية الثانية

ما إن صدر العدد الماضي من مجلة أكتوبر حتى تلقيت أكثر من اتصال.. البعض منهم أثنى على المقال مؤكدًا أن الحديث عن الجمهورية الثانية واعتبار أن ما نطلق عليه اسم الجمهورية الجديدة هي الجمهورية الثانية

سنوات البناء.. من الجمهورية الأولى إلى الجمهورية الثانية

ما أن تأتي ذكرى ثورة ٢٣ يوليو حتى تخرج أبواق منظمة باحترافية شديدة تحاول تشويه الصورة ونثر التراب على الحدث الأهم فى تاريخ الدولة المصرية؛ بل والأهم فى تاريخ المنطقة العربية والقارة الإفريقية.